رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

ضياء رشوان يقترح عدة إجراءات للحفاظ على حياة الصحفيين

ضياء رشوان
ضياء رشوان

اقترح ضياء رشوان، المرشح على منصب نقيب الصحفيين، في مذكرة لأعضاء ورئيس اللجنة النقابية المشرفة على عقد الجمعية العمومية، اتخاذ إجراءات محددة لضمان أقصى احتياطات ممكنة للحفاظ على صحة وحياة كل الزملاء أعضاء الجمعية العمومية.

جاء ذلك بعد تأكيد محكمة القضاء الإداري لقرار مجلس النقابة بعقد الجمعية العمومية في موعدها المقرر الجمعة المقبل بكل بنود جدول أعمالها بما فيها الانتخابات، وجاءت هذه المقترحات كالتالي:

أولًا: انعقاد مجلس النقابة بصفة عاجلة، ليصدر قرارًا باعتبار أن المساحة الموجودة أمام مبنى النقابة بشارع عبدالخالق ثروت، بدءًا من شارع رمسيس وحتى شارع طلعت حرب، امتدادًا مؤقتًا لمقر النقابة الرئيسي وقت انعقاد الجمعية العمومية، وذلك للتوافق مع المادة (32) من قانون النقابة التي تنص على عقد الجمعية العمومية بالمقر الرئيسي للنقابة.

ثانيًا: مخاطبة الجهات المعنية في الدولة، خاصة رئاسة الوزراء ووزارة الداخلية، للموافقة على إغلاق شارع عبدالخالق ثروت في المساحة المشار إليها سابقًا، لتكون مع مبنى النقابة مقرًا موسعًا لعقد الجمعية العمومية، على أن تشمل الموافقة إقامة سرادق بها لانعقاد الجمعية العمومية وسرادقات أصغر بداخله كمقار لعدد من اللجان الانتخابية.

وفي أدنى الأحوال أن تسمح تلك الجهات المعنية بإقامة سرادقات صغيرة للجان الانتخابية، وأن تسمح بوضع مقاعد بالمساحة المشار إليها بدون سرادق مغطى، ويكتفى بتحديد جوانبه ليتسنى للجمعية العمومية الانعقاد وإتمام أعمالها.

ثالثًا: وفق السابق وإذا ما تمت الموافقة عليه، تقوم اللجنة النقابية المشرفة على عقد الجمعية العمومية بتجهيز المساحة المشار إليها بشارع عبدالخالق ثروت، لتشمل جزءًا مناسبًا لاجتماع الجمعية العمومية، وعشرين سرادقًا صغيرًا كمقار للجان الانتخابية تضاف إلى 20 لجنة أخرى بمبنى النقابة، على أن تراعي الإجراءات الاحترازية في كل هذا.

رابعًا: تقوم اللجنة النقابية المشرفة على عقد الجمعية العمومية بوضع نظام صارم وواضح للدخول والخروج من المقر الموسع لعقد الجمعية، وفق الإجراءات الاحترازية الضرورية وضمان تطبيقه بدون أي استثناءات.

خامسًا: قيام النقابة بتوفير عدد من الكمامات يناسب ويزيد عن عدد المتوقع حضورهم الجمعية العمومية، ويتم توزيعها على كل من يدخل لمقر انعقادها الموسع مجانًا، على أن تشكل مجموعات من الزملاء أعضاء النقابة لتنبيه الحاضرين على مدار الساعة بالإجراءات الاحترازية بما فيها ارتداء الكمامة.

سادسًا: مخاطبة القوات المسلحة لمساعدة النقابة بقيام الجهات المختصة بها بتطهير وتعقيم مقر انعقاد الجمعية العمومية الموسع والحاضرين بها بصورة متواصلة يوم الانعقاد.

سابعًا: مخاطبة وزارة الصحة لمساعدة النقابة في التالي:

= توفير طواقم طبية للتأكد من الحالة الصحية لحاضري الجمعية العمومية قبل دخولهم لمقر انعقادها الموسع.

= توفير طواقم طبية وسيارات إسعاف للتعامل مع الحالات الطارئة التي قد تستدعي التدخل العاجل.