رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 01 يونيو 2020 الموافق 09 شوال 1441

دلال عبدالعزيز: سعادتى لا توصف بالتعاون مع الزعيم.. ولم أشاهد سوى «فلانتينو»

الجمعة 22/مايو/2020 - 08:46 م
دلال عبدالعزيز
دلال عبدالعزيز
محمد مجدى
طباعة
رأت النجمة دلال عبدالعزيز أن المنافسة الدرامية الرمضانية هذا العام كانت «شرسة»، نظرًا لقلة عدد الأعمال المعروضة، الأمر الذى أعطى مساحة أكبر لمشاهدتها جميعًا، ما يجعل عملية التقييم دقيقة جدًا.
وكشفت عن أنها لم تشاهد فى موسم رمضان سوى مسلسل «فلانتينو»، الذى تخوض بطولته أمام الزعيم عادل إمام، معربة عن سعادتها الكبيرة بتكرار التعاون مع النجم الكبير، بعد فيلم «النوم فى العسل».

■ بداية.. من رشحكِ للمشاركة فى مسلسل «فلانتينو»؟
- ترشيحى للمشاركة فى مسلسل «فلانتينو» جاء عن طريق المخرج رامى إمام، الذى تلقيت اتصالًا هاتفيًا منه عَرض فيه فكرة العمل، ثم طلب مقابلتى وشرح لى حجم الدور وتفاصيله وملامحه، وقال لى: «نريد أن تجسدى دور زوجة عادل إمام ضمن الأحداث»، فرديت: «أتمنى أن يكون الدور جيدًا، ويستحق مشاركتى فى العمل».
بعدها أحضر لى السيناريو وقرأته، واستمتعت كثيرًا بالفكرة والحوار الرائع الذى كتبه المؤلف أيمن بهجت قمر، الذى سبق وتعاونت معه فى أعمال ناجحة، مثل فيلمى «البدلة» و«آسف على الإزعاج»، وكان دائمًا يقول لى: «إنتى وش السعد عليا».
كما أنى سعيدة جدًا بتعاونى الثانى مع الزعيم عادل إمام، الذى أستمتع بالوقوف أمامه، خاصة فى هذا المسلسل الذى توافرت فيه كل عناصر النجاح، ودفعتنى للموافقة على المشاركة به فورًا.
■ كيف وجدتِ تعاونك الثانى مع الزعيم عادل إمام؟
- لا أستطيع وصف مدى سعادتى واستمتاعى بالتعاون مع الزعيم عادل إمام، خاصة فى هذا المسلسل الذى يعد التعاون الدرامى الأول بيننا، والثانى بصفة عامة بعد فيلم «النوم فى العسل».
■ وماذا عن كواليس وأجواء العمل بصفة عامة؟
- أجواء وكواليس المسلسل كانت رائعة، ولم أشعر خلالها إلا بالراحة والرضا، ولم تخلُ من الضحك طوال أيام التصوير، خاصة فى ظل وجود الفنان حمدى الميرغنى، الذى يتمتع بخفة ظل غير عادية، وجمعته «كيميا» جميلة بالزعيم عادل إمام، وكونا معًا «دويتو مرح».
كما تواجدت فى المسلسل نخبة كبيرة من الفنانين الموهوبين، مثل داليا البحيرى، فى أول تعاون بيننا، وأبنائى ضمن الأحداث: محمد كيلانى، وطارق الإبيارى، وهدى المفتى، بجانب الفنان الكبير سمير صبرى، الذى أكن له كل حب واحترام، واستمتعت بالعمل معه.
ولم تكن هناك صعوبات باستثناء توقف التصوير لفترة كبيرة، بعدما كان من المفترض عرضه فى موسم رمضان الماضى، وتأجل عرضه لهذا العام، الأمر الذى أدى إلى نسيانى ملامح الشخصية التى أجسدها، فطلبت من «الراكور» تذكيرى بطريقة تصرفها وملابسها.
ولم نواجه صعوبات تتعلق بضغط الوقت، لأننا صورنا جزءًا من المسلسل، ثم استأنفنا تصوير بقية المشاهد حتى الانتهاء منها بشكل كامل فى يناير الماضى.
■ بذكر النجوم الشباب.. ما رأيك فى المقارنة بين الأجيال على المستوى الفنى؟
- فى الحقيقة أرى اختلافًا كبيرًا بين جيلى الكبار والشباب، بحكم أنى من جيل الوسط الذى عاصر الاثنين، واستطعت أن أستفيد وأتعلم من الكبار، وأواكب وأتطور مع الشباب، خاصة فى ظل التطور الكبير فى مفردات هذا الجيل الأصغر وطريقة تفكيره.
وكنت محظوظة بالعمل مع عدد من الفنانين الشباب الذين يحترمون الكبار، خاصة فى مسلسل «سابع جار»، الذى ضم عددًا كبيرًا من هؤلاء الفنانين الذين أكن لهم كل حب وتقدير، ومتحمسة لمشاركتهم مرة أخرى من خلال الجزء الجديد، الذى يعتبر فى مرحلة الكتابة حاليًا، ولم نحدد موعد تصويره بعد.
■ ما سبب موافقتك على المشاركة فى مسلسلك الثانى هذا العام «جمع سالم»؟
- السيناريو كان السبب الرئيسى الذى دفعنى للمشاركة فى المسلسل، فالمؤلف محمد ناير قدم كتابة محكمة ومميزة ومليئة بالأحداث المشوقة والجديدة، ليكون الناتج النهائى مسلسلًا اجتماعيًا تتخلله مواقف مثيرة ومشوقة، وتغلب عليه الأجواء العائلية الجميلة، وأنا أحب وأفضل دور الأم المخلصة فى حب وتربية أولادها، وهو ما وجدته فى السيناريو، فعلى الرغم من أن الدور لأم منحرفة ومجنونة، لكنها تعشق ابنتها «زينة» وتخاف عليها بشدة.
■ كيف كانت كواليس وأجواء المسلسل؟
- استمتعت كثيرًا بالمشاركة فى المسلسل، رغم أنه يضم نخبة من الفنانين الذين أتعاون معهم لأول مرة، وذلك فى ظل أجواء وكواليس مليئة بالمرح والحب وخفة الظل، وهو ما سهل علينا مهمة تصوير المشاهد حتى الأسبوع الثالث من شهر رمضان، بالتزامن مع عرض العمل.
وسعيدة بردود الفعل حول المسلسل، وبالتعاون مع المخرجة إيمان الحداد، فهى عبقرية مجتهدة تعشق عملها، وتعى جيدًا كل ما تفعله، ومن الواضح أنها ورثت «الشطارة» والمهارة من والدها الفنان الراحل أحمد الحداد، وأتمنى تكرار التعاون معها فى أعمال أخرى.
■ وماذا عن التعاون مع الفنانة زينة؟
- زينة فنانة مجتهدة وجميلة جدًا، تعاونا من قبل فى فيلم «كارما»، لكن لم تجمعنا مشاهد كثيرة، بعكس هذا المسلسل الذى تجمعنا معظم مشاهده بحكم أننى أجسد دور والدتها، واستمتعت جدًا بالتعاون معها والقرب منها، ووجدتها فنانة مميزة مهنيًا، وإنسانة طيبة وخلوقة ورقيقة على المستوى الشخصى، وأتمنى لها التوفيق والنجاح فى كل أعمالها الفنية.
■ أخيرًا.. كيف تنظر النجمة الكبيرة دلال عبدالعزيز للمنافسة الرمضانية؟
- منافسة قوية وشرسة كالعادة، وتزيد إلى حد كبير خلال العام الجارى، وذلك بسبب قلة عدد المسلسلات المعروضة عن أى عام آخر، وهو ما يعطى مساحة لمشاهدة جميع هذه الأعمال.
وعلى المستوى الشخصى، لا أشاهد الأعمال الدرامية جميعها فى الشهر الكريم، وأفضل التعبد ومحاولة القرب من الله، وأشاهد فقط «فلانتينو»، وسعيدة جدًا بردود الفعل الإيجابية حوله.