الأربعاء 22 يناير 2020 الموافق 27 جمادى الأولى 1441

فنان تشكيلى روسى: ألمس الدفء والمحبة فى التحدث مع المصريين

الجمعة 13/ديسمبر/2019 - 12:22 م
جريدة الدستور
أ.ش.أ
طباعة
أكد الفنان التشكيلي الروسي، دميتري أفيريانوف، أهمية العام الثقافي المصري الروسي 2020، معربًا عن سعادته بالمشاركة في الفعاليات المهمة والمثمرة التى ستقام خلال العام المقبل، بما يثرى الفن والثقافة والتعاون بين البلدين.

وقال الفنان الروسي، في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط، اليوم الجمعة، إنه ارتبط منذ طفولته بالحضارة المصرية القديمة، لافتًا إلى عشقه الحضارة المصرية وعظمة التاريخ الفرعوني، مشيرًا إلى أن الترابط بين مصر وروسيا يرجع إلى وقت طويل.

وأضاف: "المنطقة التي أقيم بها في سان بطرسبرج في روسيا كان بها العديد من التماثيل الفرعونية التي تزين طرق المدينة، كما درست عن الحضارة الفرعونية فى المراحل المختلفة منذ كان عمري نحو 6 سنوات، وحتى وصولي للدراسة في أكاديمية الفنون في روسيا".

وأكد أفيريانوف، أن مشاعر الأخوة والمحبة هي ما تربط بين الشعبين المصري والروسي، قائلا: "أحب أن أتجول في شوارع مصر، وألمس الدفء والمحبة وأنا أتحدث مع المصريين".

يذكر أن الرئيس عبدالفتاح السيسي كان قد أعلن عام 2020 عامًا ثقافيًا بين مصر وروسيا، وذلك خلال القمة التي عقدها الرئيس السيسي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في أكتوبر عام 2018 بمدينة سوتشي الروسية.

يذكر أن المركز الروسي للعلوم والثقافة بالإسكندرية، قد أقام أمس الخميس، معرضًا للفنان الروسي دميتري أفيريانوف، ضمن الفعاليات المتعددة التي ينظمها المركز في توقيت يتزامن مع انطلاق العام الثقافي المصري الروسي 2020.