القاهرة : الأحد 16 ديسمبر 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
إسلام سياسى
السبت 30/يونيو/2018 - 01:12 م

مزاعم"شباب المجاهدين": عملياتنا تتماشى مع قيم الإسلام

مزاعمشباب المجاهدين:
مصطفى كامل
dostor.org/2230190

تواصل حركة شباب المجاهدين، الموالية لتنظيم القاعدة الإرهابي، مزاعمها بشأن تمددها في دول غرب إفريقيا، والسيطرة على بعض الإراضي، عقب العمليات التي شنتها عناصرها خلال الآونة الأخيرة، داخل كينيا، إضافة إلى محاولتها إظهار طرق عملياتها الإجرامية بأنها تتماشى مع قيم الإسلام، حسب زعمها.

وفي مقال نشرته الحركة، اليوم السبت، عبر منتدياتها الجهادية تحت عنوان "شرق إفريقيا... بين وعد المجاهدين ووعيد الصليبيين!!"، معلقة به على إصدارها الذي نشرته مؤسسة الكتائب منتصف الشهر الجاري، وجاء بعنوان "لا عصمة إلا بإيمان أو أمان 6"، زعمت أن الإصدار وعمليات عناصر الحركة تعمل وفق قواعد الحروب المعروفة، وأن القواعد والتوجيهات الحربية لم تكن محصورة في بطون الكتب بل أصبحت واقعًا ملموسًا بين عناصرها.

وزعمت الحركة الإرهابية أن عناصرها فرقت بين العسكريين والمدنيين، بالإضافة إلى تخبط الساسة الكيننين وجهلهم بحقيقة الصراع الدائر، ظهر لنا الإصدار مدى ضعف الجندي الكيني، وعدم قدرته على مواجهة عناصر الحركة، حسب رؤيتهم.

ولفتت الحركة إلى أنها بعثت بدعوة لأهالي كينيا للدخول في الإسلام، من خلال بثها كلمة مرئية لمنظر تنظيم القاعدة الإرهابي "أنور العولقي"، الذي قتل في هجوم أمريكي بطائرات بدون طيار في 30 سبتمبر 2011 بعد قصف سيارته في الأراضي اليمنية، ودعوته الناس للدخول في الإسلام، حسب قولهم.

وأدعت أن العمليات الإرهابية التي تنفذها عناصرها ما هي إلا ثمرة لتوحيد الإستراتيجية في الأطراف المتنامية من دول غرب إفريقيا، لافتةً إلى أن ما يميز هذه الضربات هو "اتساع محيط تركيزها لتصل إلى ساحل العاج في أقصى غرب إفريقيا"، زاعمه بأنها "ضربت أعدائها في أهم مراكزه الحساسة باحترافية عالية"، حسب قولهم.


ads