hedad
القاهرة : السبت 25 نوفمبر 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
المرأة و الطفل
السبت 12/أغسطس/2017 - 01:55 م

خبيرة اجتماعية: زواج الفتيات المبكر يُصنف «عنف أسري»

عزة كريم
عزة كريم
سلمى بدر
dostor.org/1506410

تقول الدكتورة عزة كريم الخبيرة الاجتماعية، إن أي زواج يعتبر زواجا مبكرا، إذا كان عمر الفتاة أقل من 18 سنة، لأنها لم تبلغ بالطريقة الكاملة ولم تنضج حتى فكريا، النضج الذي يؤهلها للزواج، وفهم الحياة الأسرية، ويسمى هذا زواج لطفلة قاصر، لا تملك قرارها، ويصنف "عنف أسري" ويعتبر انتهاك لحقوقها كإنسانة.

وتضيف، أن الزواج المبكر يحدث لأسباب اجتماعية تقليدية وثقافية واقتصادية، وكل تلك مبررات خاطئة، وأكثر تلك الأخطاء جسامة هو معتقد الحفاظ على شرف العائلة، فبعض العائلات تعتبر غير المتزوجات عارا.
وبالنسبة للأثار النفسية التي تقع على الفتيات، يقول الخبير النفسي الدكتور محمد عبد المنعم يوسف إن "الحرمان من المراهقة والعلاقات الجنسية الإجبارية التى تعتبر بمثابة اغتصاب، وحرمان الفتيات من حريتهم لكل ذلك أثر نفسي اجتماعي وانفعالي قوي يصعب تقييم ضرره، فالفتيات المتزوجات مبكرا دمروا نفسيا لأسباب عديدة، واجهوها لأول مرة، وذلك غير الأضرار الفسيولوجية والعاطفية الجسيمة.

وأضاف أنه: "إذا مات الزوج تعامل الفتاة كأرملة، وتخضع الطفلة الأرملة لاحقا وتُسلب حقوقها في الملكية، ويمكن أن يعاد تزويجها كما يحدث في الصعيد لأحد إخوة زوجها كنوع من الدعم الاجتماعي والاقتصادي".

ads