رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مدحت بركات: أحزاب الحوار الوطنى جاهزة برؤية مختلفة لقضايا الحريات

المهندس مدحت بركات
المهندس مدحت بركات رئيس حزب أبناء مصر

قال المهندس مدحت بركات، رئيس حزب أبناء مصر، إن الجلسة الثانية لمجلس أمناء الحوار الوطني، أكدت صدق رؤيتنا وقضايانا، التي دافعنا عنها على مدار 8 جلسات نقاشية، عقدها الحزب تحت مظلة أحزاب الحوار الوطني.

وأوضح بركات، خلال كلمته بالجلسة النقاشية الثامنة لحزب أبناء مصر، أن جلسات "أحزاب الحوار الوطني" شهدت  زخمًا من رؤساء الأحزاب المشاركة في مناقشة قوانين "الأحزاب السياسية، والانتخابات، ومباشرة الحقوق السياسية، والمحليات”، وقد حظيت بالإجماع على أن تكون على رأس أولويات الحوار الوطني، لافتًا إلى استعدادهم برؤى مختلفة لمناقشة هذه القضايا الملحة.

وأضاف رئيس حزب أبناء مصر، أن جلسة مجلس أمناء الحوار الوطني الأخيرة، كانت بمثابة جلسة فوز وانتصار، أكدت وصول صوتنا لمجلس الأمناء والقائمين على الحوار الوطني، مدللاً على ذلك، بتأكيد الكاتب الصحفي ضياء رشوان المنسق العام للحوار الوطني، أن المحور السياسي هو الأكثر تصويتاً من قبل المصريين، متفوقا على المحاور الأخرى الاقتصادية والاجتماعية.

وأشار المهندس مدحت بركات، إلى أنه سيتم التركيز خلال مناقشة هذا المحور على الأحزاب السياسية والقوانين المتعلقة بها، كقانون مباشرة الحقوق السياسية، إلى جانب التركيز على قضيتي انتخابات المحليات وحقوق الإنسان والحريات العامة، وهو ما أكدت عليه أحزاب الحوار الوطني  خلال الجلسات النقاشية.

 وأشاد رئيس حزب أبناء مصر، بتصريحات المنسق العام للحوار الوطني، بأن مجلس الأمناء سيسعى إلى إزالة العوائق التي تقف أمام الأحزاب، كعوائق الإنشاء والممارسة والتمثيل النيابي، مشيرا إلى أن الحزب ناقش أيضا هذه العوائق وطالب بضرورة تعديل قوانين الانتخابات، لإلغاء نظام القائمة المطلقة، واعتماد نظام القائمة النسبية غير المشروطة بدلا منها.

واختتم المهندس مدحت بركات، رئيس حزب أبناء مصر، بالتأكيد على أن جلستي مجلس أمناء الحوار الوطني وتصريحات ضياء رشوان الأخيرة، وقوله إنه سيحاسب حال عدم تنفيذ نتائج الحوار الوطني، جميعها مؤشرات إيجابية تؤكد على جدية وصدق الحوار الوطني.

وتابع: “الناس لن تشعر بأي تغيير إلا إذا تُرجِمَت مخرجات المحور السياسي للحوار الوطني على أرض الواقع، وهو ما نطمئن لتحقيقه”.