رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

والد الطالب المختطف بجنوب إفريقيا عقب إطلاق سراحه: «عشنا وقتًا صعبًا وأشكر القيادة المصرية»

والد الطالب هيثم
والد الطالب هيثم مؤمن

قال هيثم المرعشلي، والد مؤمن هيثم، الطالب بإحدى الأكاديميات بجنوب إفريقيا: «الحمدلله أن ابني رجع بألف سلامة وبشكر القيادة المصرية ووزارة الخارجية المصرية وسفارة مصر في جنوب إفريقيا، الذين لم يتأخروا عن بذل كافة الجهود لإطلاق سراح نجلي وزميله وإعادتهما إلى أحضاننا مرة أخرى».

وأضاف «هيثم» في تصريح لـ«الدستور»: «لقد عشنا أوقاتًا عصيبة طيلة تلك الأيام حتى تلقينا خبر إطلاق سراح عنهم من جانب السفير أحمد الفاضلي الذي كان يتابع الموضوع لحظة بلحظة مع كافة الجهات المعنية في جنوب إفريقيا، والتي انتهت بإطلاق سراح نجلي وزميله».

وكانت أسفرت الجهود المُكثفة التي قامت بها سفارة مصر في جنوب إفريقيا خلال الأسابيع الماضية بالتعاون مع السلطات الجنوب إفريقية وكبار مسئولي الحكومة، والجهات الأمنية وأسر الطالبين المصريين، مؤمن هيثم كامل جابر وفادي سعيد الهادي محمد محمود، الدارسين بالأكاديمية اللذين تم اختطافهما فجر السبت 14 مايو الماضي، عن إطلاق سراح عنهما بنجاح مساء أمس الجمعة 10 يونيو الجاري.

وقد استقبل السفير أحمد الفاضلى سفير مصر فى جنوب إفريقيا الطالبين المصريين واطمأن على أنهما في حالة صحية جيدة.

وقال «الفاضلى»، إن مُتابعة السفارة لتفاصيل الحادث وتطوراته بشكل يومي قد جرى على أكثر من مستوى، ومع أكثر من جهة، سواء في جنوب إفريقيا أو في مصر، وأن تضافر تلك الجهود أثمر بنجاح عن عملية  إطلاق سراح  عن الطالبين المُختطفين.

وأوضح، أن السفارة فضلت التزام الصمت التام مع وسائل الإعلام منذ وقوع حادث اختطاف الطالبين المصريين، حفاظًا على سلامتهما ولضمان سير عملية  إطلاق سراح عنهما بسلاسة وأمان، مؤكدًا أن تسريب أية معلومات حول هذا الحادث وتطوراته كان من شأنه تعريض حياة الطالبين المُختطفين للخطر، مُشددًا على أنه أمر لم يكُن للسفارة المصرية المُجازفة به.