رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

طفل مصاب بالسرطان يبكي من الألم: «اعملوا ليا أي حاجة ارحموني

الطفل حازم
الطفل حازم

"الصحة تاج علي رؤوس الأصحاء" تلك الحكمة التي نرددها كثيرا ونقرأها دائما أصبحت حقيقة تتجسد في حياتنا اليومية فالصحة وعدم المرض نعمة يدركها جيدا حازم محمد الشحات، ذو الـ6 أعوام، ابن مدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ، والذي لا يكف عن البكاء والتوسلات من شدة الألم بسبب إصابته بمرض سرطان النخاع.

يسرد محمد الشحات، والد الطفل، معاناة نجله مع السرطان خلال حديثه مع "الدستور" ، قائلا : اكتشفنا إصابة حازم منذ عام ونصف بسرطان النخاع وهو حاليا في الصف الأول الابتدائي ومن هنا بدأت المعاناة بين المستشفيات والأطباء للعلاج وأيضًا أصبحنا زبون دائم المستشفيات بسبب جلسات الكيماوي الذي يأخذها نجلي وتسبب له ألم شديد ، فتركت عملي حيث انني أعمل في مستودع أنابيب غاز وأصبحت احمل نجلي علي ظهري وكل همي هو علاجه.

وتابع "الشحات" ودموعه تسبق كلامه: أخبرنا الأطباء أن نجلي يحتاج إلي عملية زرع نخاع تصل تكلفتها الي مليون جنيه وهم ليس في مقدوري بالطبع فلجأت لمستشفي 57357 الموجودة بمحافظة الغربية ولكنهم وضعوا ابني في قائمة انتظار طويلة حتي يأتي دوره في العلاج أو إجراء العملية ولا نعرف متي سيأتي دوره، وأصبح نجلي لا ينام من الألم ويبكي دائما ويتوسل لي ولوالدته لكي نجد له أي شيئ يخلصه من ألامه المستمرة، ولذلك فقد لجأت إلي شيئ كارثي لكي اخلصه من معاناته وألامه.

وأضاف، أنه يقوم بإحضار الحبوب المخدرة "الترامادول" ويعطيها لنجله لكي تسكن آلامه الشديدة ويستطيع أن يأخذ قسطًا من النوم، وهي ما سببت له انتفاخات شديدة بالبطن نتيجة كثرة تناوله تلك الحبوب المخدرة واذهب به الي المستشفي التي تعمل علي إفراغ المياه من بطنه وإعطائه المسكنات ثم يخرجونه ثانية حتي يأتي دوره في العلاج أو العملية.

وناشد والد الطفل المكلوم، وزارة الصحة والرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بالتدخل لإنقاذ نجله من تلك المعاناة المستمرة يوميًا مع المرض والألم بدلًا من أن يموت وهو ينتظر دوره في العلاج.