رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«المركزي الصيني» يتعهد بمواصلة الضغط على سوق العملات المشفرة

المركزي الصيني
المركزي الصيني

تعهد البنك المركزي الصيني بمواصلة ضغط شديد من خلال اللوائح التنظيمية على تداول العملات المشفرة والمضاربة فيها بعد تكثيف حملته الصارمة في هذا القطاع أوائل العام الجاري.  

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء نقلا عن بيان لبنك الشعب الصيني اليوم السبت أن البنك سوف يشرف على شركات المنصات المالية الإلكترونية لتصحيح ممارساتها. 

وكان  صناع السياسات التقوا أمس الجمعة لمناقشة أولويات العمل للنصف الثاني من العام.

وشنت الصين أشد حملاتها الصارمة على تداول العملات المشفرة (بيتكوين) منذ 2017 في الشهور الأخيرة بعدما تسببت زيادة فيها وفي غيرها من العملات الرمزية في قلق السلطات من خطر التزوير وغسل الأموال والاستخدام المفرط للطاقة. 

وفرضت أيضا سلسلة من الإجراءات التنظيمية التي تستهدف السلوك الاحتكاري في منصات الدفع الإلكتروني مثل شركة "آنت جروب" على مدار العام الماضي.  

ومن المقرر أن يمنع البنك المركزي المخاطر المالية الكبرى ويدفع إلى خفض عدد المؤسسات المالية العالية الخطورة في أقاليم رئيسية، بحسب البيان.

وسوف يسرع من عمله في صياغة قانون للاستقرار المالي الذي اقترحه نائب المحافظ ليو جاي بينج في مارس.

 

كورونا في الصين

 

وفي سياق متصل، يثير تطور المتحورة دلتا قلق الصين حيث رصدت بؤر تفشٍ جديدة للفيروس اليوم السبت، في منطقتين، وكذلك في فرنسا حيث يستعد معارضو القيود الصحية للتظاهر على خلفية وضع صعب في أراضي ما وراء البحار.

وأعلنت السلطات الصحية الصينية اليوم السبت، أن منطقتين جديدتين في الصين واحدة منهما مدينة يبلغ عدد سكانها 31 مليون نسمة، تشكلان بؤرتين لكوفيد-19 مع أكبر عودة للوباء منذ أشهر في البلاد.

وكشفت عن إصابات في مقاطعة فوجيان وبلدية تشونغتشينغ اللتين تضافان إلى المقاطعات الأربع والعاصمة بكين حيث أعلن عن إصابات بدلتا من قبل.

وأمرت سلطات نانجينغ (شرق) كل المواقع السياحية والأماكن الثقافية بعدم فتح أبوابها السبت، بسبب زيادة معدلات انتقال العدوى على المستوى الوطني.

وفي مؤشر إلى قلق السلطات في بلد تمكن من السيطرة إلى حد كبير على الوباء، أصبح مئات الآلاف من الأشخاص يخضعون للعزل في مقاطعة جيانغسو وعاصمتها نانجينغ، بينما أجبر سكان المدينة البالغ عددهم 9,2 مليون نسمة على إجراء فحصين.

والوضع أخطر في مدينة تشانغجياجي السياحية في مقاطعة هونان، حيث حضر عدد قليل من المصابين بكورونا عرضًا مسرحيًا، وقد فرضت حجرًا على سكانها البالغ عددهم 1,5 مليون نسمة وأغلقت كل المواقع السياحية الجمعة.