-
الأحد 15 ديسمبر 2019 الموافق 18 ربيع الثاني 1441

"الانفجار السكاني ومستقبل التنمية" ندوة في غرب الإسكندرية

الأربعاء 20/نوفمبر/2019 - 12:22 م
جريدة الدستور
هبه عويضه
طباعة
نظم مركز إعلام غرب الإسكندرية، بالتعاون مع إدارة غرب التعليمية ندوة بعنوان "الانفجار السكاني ومستقبل التنمية في مصر" بمدرسة الورديان الصناعية بنات، بحضور حسن حلمي مدير المدرسة، مجدي الغريب مدير المركز، محمد آدم، الدكتور بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية.

وأكد مجدي الغريب أن القضية السكانية من القضايا الأساسية المؤثرة في معدلات التنمية المستدامة بمصر وضرورة استثمار رأس المال البشري لتحقيق تنمية شاملة.

وتحدث الدكتور محمد آدم عن مفهوم المشكلة السكانية، وهي عدم التوازن بين معدلات التنمية والزيادة السكانية، وأن مصر تحتل المركز الخامس عشر من حيث عدد السكان على مستوى العالم وتعداد مصر عام 2017، وصل إلى 104 مليون نسمة، ومن المتوقع أن تصل إلى 120 مليون نسمة عام 2030.

وأوضح أن المشكلة السكانية لها آثار سلبية على جميع نواحي الحياة، وتؤثر بشكل مباشر على قدرة الدولة في توفير الخدمات للمواطنين، وتسبب زيادة معدل الفقر والبطالة، وانخفاض مستوى التعليم وضعف الخصائص السكانية وانخفاض متوسط نصيب الفرد من الدخل القومي.

كما عرض أسباب المشكلة السكانية في مصر والتي تتمثل في ارتفاع معدلات الأمية خاصة بين النساء، والزواج المبكر للإناث في مصر، والقيم الاجتماعية المرتبطة بالإنجاب مثل الرغبة في إنجاب الذكور، كثرة الإنجاب، الهجرة الداخلية والنمو الحضري العشوائي.

وأضاف أن أبعاد المشكلة السكانية هي ارتفاع معدل النمو السكاني والكثافة السكانية، حيث لا يتم استغلال سوى 6% من مساحة مصر وأيضا انخفاض الخصائص السكانية.

وفي ختام الندوة أشار إلى أن الدولة تسير بخطى ثابتة في تحقيق التنمية الشاملة بكافة المجالات، وتهدف لإقامة المشروعات لاستيعاب الزيادة السكانية والعمل على استغلال القوة البشرية من خلال الحد من البطالة وربط التعليم بسوق العمل.