القاهرة : الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
مصر
السبت 17/يونيو/2017 - 01:53 م

«المهن التعليمية» تلتقى شباب المعلمين عقب عيد الفطر

«المهن التعليمية»
نورهان عبدالرحمن
dostor.org/1437765

قال إبراهيم شاهين وكيل أول النقابة العامة للمهن التعليمية، إن النقابة ستشهد خلال الفترة المقبلة تكوين لجان من النقابات الفرعية وشباب المعلمين في جميع الإدارات التعليمية على مستوى الجمهورية؛ لمتابعة قضايا ومشكلات جموع المعلمين والعمل على حلها، ذلك تحت رعاية خلف الزناتي نقيب المعلمين ورئيس اتحاد المعلمين العرب.
جاء ذلك خلال لقاء جمع وفد من النقابة برئاسة إبراهيم شاهين وكيل أول النقابة العامة، ومحمد عبدالله أمين عام نقابة المهن التعليمية، ومحسن لطفي رئيس النقابة الفرعية للمعلمين بالشرقية، وهاني مرشد أمين فرعية الشرقية، وياسر عرفات أمين صندوق النقابة الفرعية بجنوب سيناء، ونصر الدين لمعي عضو النقابة الفرعية بالبحر الأحمر، وعددا من ممثلي ائتلاف تمرد معلمي مصر.
وكشف وكيل أول النقابة العامة، عن تنظيم لقاء بين قيادات نقابة المعلمين، وعدد من شباب المعلمين في مختلف المحافظات، عقب عيد الفطر المبارك؛ لتوحيد الجهود خلال الفترة المقبلة وتقريب وجهات النظر بين النقابة وشباب المعلمين.
وقال شاهين، إن النقابة واجهت هجومًا غير مبرر خلال الفترة الماضية، إلا أن ذلك لم ولن يقلل من عزيمتها في تحقيق إنجازات لصالح المعلمين يشهد بها الكثيرون من شباب المعلمين الذين يتفاعلون مع نقابتهم بشكل إيجابي، مشيرًا إلى أن النقابة ستتواصل مع جموع المعلمين في كل المحافظات وستبذل قصارى جهدها لتحقيق مطالبهم.
من جانبه، أكد محمد عبدالله، أن باب النقابة مفتوح لجموع المعلمين وهناك تواصل مستمر مع شباب المعلمين لإصلاح أحوال الزملاء.
وقال محسن لطفي، إن نقابة المعلمين بالشرقية كانت الأولى في تنفيذ عدة مشروعات وبرامج لصالح المعلمين بالتعاون مع شباب معلمي الشرقية.
من جانبه، أكد إبراهيم نشأت منسق ائتلاف تمرد معلمي مصر، أن النقابة هى الممثل الوحيد للمعلمين والقناة الشرعية للتعبير عن مطالبهم، مطالبًا بعدم المزايدة على دور النقابة في الدفاع عن حقوق المعلمين؛ خاصةً في ظل تبني النقابة مطالب المعلمين والبحث عن حلول لمشكلاتهم.
بدوره، أوضح عمرو الصقر أمين ائتلاف تمرد معلمي القاهرة، أن النقابة كان لها دور فعال في استرداد جميع أراضيها من الجهات التي كانت تسطو عليها دون وجه حق، وكذلك تحسين أسلوب صرف معاشات المعلمين عن طريق تطبيق نظام الفيزا كارد؛ وذلك منعًا لأي تلاعب في أموال المعلمين، مشيرًا إلى أن الفترة المقبلة ستشهد توحيد الجهود من أجل خدمة المعلم وإصلاح أحواله.
وأضاف سالم محيي الدين أمين ائتلاف تمرد معلمي المنصورة، أن النقابة كان لها تحرك إيجابي جدًا عندما خاطبت وزارة التربية والتعليم بشكل عاجل؛ لتثبيت المكافآت والبدلات والحوافز على أساسي 2016 بدلًا من 2014، حيث إن الضرائب والتأمين الصحي ما زالا يخصمان على أساسي مرتب 1 -7- 2016، وأشار إلى أنه في حالة عدم الاستجابة لمطلب النقابة سيتم رفع دعوى قضائية للمطالبة بعدم دستورية هذا القانون.
وطالب محيي الدين بأن تكون لدى النقابات الفرعية تعليمات صريحة وواضحة بتقديم العون والدعم للمعلمين في مختلف محافظات الجمهورية، وأن يتابع كل عضو نقابة فرعية مشكلات المعلمين ويعمل على حلها.
من جهته، أكد محمد البيلي أمين ائتلاف تمرد معلمي جنوب سيناء، أن النقابة حققت العديد من الإنجازات التي تصلح من أحوال المعلمين، منها تعديل قانون النقابة من خلال ورش عمل للمعلمين في جميع المحافظات، وتقديم جدول أجور للمعلمين مُعد من قِبل النقابة؛ يحفظ للمعلمين حياة كريمة، وذلك في اجتماع سابق مع وزير التربية والتعليم السابق الدكتور الهلالي الشربيني، ولجنة التعليم بالبرلمان، وممثل عن وزارة المالية، وعدد من ممثلي الجهات المعنية، وكذلك توفير وحدات سكنية للمعلمين في الإسكان الاجتماعي، وتقديم خدمة صحية من خلال مستشفى المعلمين بالجزيرة بخصم يصل إلى 30%، وزيادة الميزة التأمينية لصندوق الزمالة إلى 17 ألف جنيه، مع إمكانية وجود زيادة سنوية وفقًا لدراسة إكتوارية، والتنمية المهنية للمعلمين بمبادرتي "المعلم المحترف" و"معلم أفضل"، وأيضًا زيادة القرض الحسن إلى 10 آلاف جنيه.
وطالب البيلي النقابة بالتواصل المستمر مع وزارة التربية والتعليم؛ لتحقيق مطالب المعلمين من تعديل المرتبات وضم المدة والتعيين على قرار وزير التعليم وليس قرار المحافظ، والمطالبة بتفعيل المادة 89، وإلغاء شروط الأعباء الوظيفية ومشاكل تغيير المسمى الوظيفي والنقل بين المحافظات للمغتربين، وذلك تأكيدًا على دورالنقابة في مساعدة المعلمين وحل مشاكلهم.
وأكد أحمد عبدالحميد أمين ائتلاف تمرد معلمي الشرقية، أن شباب المعلمين بالشرقية ساهموا بقوة في مشروعات وبرامج النقابة، وأن الساحة مفتوحة أمام النقابة لإثبات مقدرتها في الدفاع عن المعلمين وعدم صحة المقولة بأن النقابة مبتعدة عن المعلم.

ads