رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

إيدا وأوفيليا ومايكل.. سر تسمية الأعاصير الأمريكية بأسماء البشر

إعصار إيدا
إعصار إيدا

أعاد إعصار إيدا الذي اجتاح ولاية لويزيانا الأمريكية خلال الساعات الماضية، مارا بخليج المكسيك، ومصحوبا برياح سرعتها 240 كيلومترا في الساعة وأمطار غزيرة وأمواج شديدة، وذلك بعد أن وصل إلى اليابسة وهو في الفئة الرابعةـ التساؤل بشأن ما إذا كان لجنس الاسم علاقة بمدى قدرة الإعصار على الخراب والدمار.


سر إطلاق أسماء البشر على الأعاصير

وفي وقت سابق، توصل باحثون في جامعة إلينوي إلى أن أعاصير المحيط الأطلسي القوية التي لها أسماء إناث، تسببت في سقوط عدد من القتلى أكثر 5 مرات عن تلك التي حملت أسماء ذكور، وفقا لشبكة سكاي نيوز.

في المقابل، واستنادا إلى تحليل أعاصير المحيط الأطلسي بين عامي 1950 و2012- إذ ضربت 94 منها اليابسة- تبين للباحثين أن أسماء الأعاصير الأقل شدة لم تمثل فرقا في قدرتها التدميرية، سواء حملت أسماء ذكورية أم أنثوية.

وخلال الحرب العالمية الثانية، كان ضباط وحدات الجيش الأميريكي يطلقون على العواصف أسماء زوجاتهم وبناتهم، وإن اشتدت العواصف تسمى بأسماء أشخاص مكروهين.

وبدأ المركز القومي للأعاصير في الولايات المتحدة، بإطلاق أسماء بشر على الأعاصير من العام 1950 ضمن "Atlantic storm"، وذلك مع ولادة الإعصار الأنثوي "أليس".

واستمر المركز في إطلاق أسماء إناث على الأعاصير حتى عام 1979، حين أطلق للمرة الأولى اسم ذكر "بوب" على إعصار في المحيط الأطلسي.

معيار انتقاء الأسماء، كثيرًا ما نتساءل هل يكون الاختيار على هوى الخبراء فى ذلك الوقت، فمن الممكن أن يطلق خبير مثلًا اسم حبيبته السابقة أو شخص لا يفضله، على إعصار مدمر أو ما شابه، ولكن الحقيقة هى أن أسماء الأعاصير عبارة عن قوائم معدة سلفًا ومرتبة أبجديًا لأسماء ذكور وإناث بالتناوب، موزعة على مناطق متعددة للمحيطات حول العالم، بحيث تستخدم قائمة محددة كل عام، على أن تتكرر كل 6 أعوام، أى أن اسم الإعصار هارفى، سيستخدم مرة أخرى عام 2030.

تحتوى القائمة على حوالى 160 اسما، وإذا كان الإعصار مدمرًا لدرجة كبيرة وأسفر عن وفيات كثيرة، يتم اعتبار اسم ذلك الإعصار مشئومًا فيتم شطبه من القائمة واستبداله باسم آخر من نفس الجنس وبنفس الحرف الأول للاسم المشطوب للحفاظ على التسلسل الأبجدى لقائمة الأسماء.

وتشمل قائمة الأعاصير للعام 2017 عدة أسماء من بينها "بريت"، "أوفيليا" و"فيليب"، والتى من المقرر إعادة استخدامها مرة أخرى العام 2024، باستثناء الأعاصير المدمرة التى سيتم حذف أسمائها تماما من القائمة، ومنها إعصار "كاترينا" و"ساندى" و"جواكين" و"أيرين"، فيما لم يتم الإعلان بعد عما إذا كان سيتم حذف "هارفى" أو "إرما"، من القائمة، ولكن بالنظر إلى "إرما"، فإنه بالفعل أحد أقوى الأعاصير المسجلة على الإطلاق فى المحيط الأطلسى. 

وفيما يلي نستعرض معكم أهم المراحل التي مرت بها تسمية الأعاصير من القديسين إلى النساء:
قديمًا كان يطلق على الأعاصير أسماء بعض القديسين، أملًا في أن تكون رحيمة كقلوبهم، فأصبح هناك إعصار «سانت بول، هرقل، سانت لويس، سانتا ماريا»، ومع الدمار الذي تخلفه الأعاصير بالبشر والبيئة، امتنع العلماء عن تسميتها بأسماء القديسين، فكيف لحدث يضر البشر، ويقتل المئات والآلاف من الأرواح البريئة، أن يسمى باسم قديس، واتجهوا إلى تسميتها بالسنة التي يقع فيها، مثل إعصار 1898م، وإعصار 1906م، ثم تطور الأمر إلى تسميته بحسب المكان التي وقع فيه، فعرفنا أسماء كإعصار ميامي وإعصار هيوستن.


84 إعصارا يحمل اسم نسائي

وخلال الحرب العالمية الثانية، كانت القوات الأمريكية تقوم بعملية رصد دقيقة لمعرفة مواعيد الأعاصير قبل وقوعها، وكانوا يطلقون عليها أسماء زوجاتهم، وصديقاتهم، وبعد انتهاء الحرب تم عمل «قائمة أبجدية» بأسماء الإناث، تقوم فكرتها الرئيسية على استخدام أسماء قصيرة، بسيطة، سهلة التذكر، وكان يطلق على الإعصار اسم المرأة التي تبدأ بأول حرف أبجدي، والثاني بالتي يبدأ اسمها بالحرف الأبجدي الثاني، وهكذا، إلى أن تم إعداد قائمة لـ84 إعصارا كلها بأسماء إناث.

«كليمنت راج» رجل الأرصاد المنتقم

بدأ عالم الأرصاد الجوية الأسترالي كليمنت راج ، في إطلاق أسماء الأعاصير على البرلمانيين الذين يرفضون منح الدعم المالي لهيئة الأرصاد الجوية، ويقال أيضا كان يطلق على الأعاصير أسماء النساء اللاتي يكرههن.


النساء تحقق المساواة في الأعاصير

في عام 1979 طرحت قوائم جديدة، تتضمن أسماء «مذكرة ومؤنثة»، على التوالي حيث توضع أسماء مسبقة للأعاصير المتوقعة، شرط أن تكون مألوفة بين الناس بالمناطق التي تمر بها الأعاصير، وقد يتدخل عنصر الصدفة في تسمية الإعصار مثلما كان في إعصار"كاترينا"، حيث كانت أول من اكتشفت قدومه إلى الشواطئ الأميركية، وهي موظفة عاملة في مركز بحوث الأرصاد الجوية، وحسب التقاليد أطلقوا اسمها على الإعصار، وهكذا إعصار "ريتا"، وللمصادفة كلهن نساء.


أسماء مشؤومة

تحتوي القائمة على حوالي 160 اسما. وإذا كان الإعصار مدمرا لدرجة كبيرة وكان عدد الوفيات التي سببها عاليا يتم اعتبار اسم ذلك الإعصار مشؤوما فيتم شطبه من القائمة واستبداله باسم آخر من نفس الجنس وبنفس الحرف الأول للاسم المشطوب للحفاظ على التسلسل الأبجدي لقائمة الأسماء.


حق الاختيار

أعدت 8 دول في شمال المحيط الهندي هي بنجلاديش والهند والمالديف وماينمار والسلطنة والباكستان وسريلانكا وتايلاند، قائمة بـ64 اسما، يتم إعطاء الأسماء للأعاصير طبقا لهذه القائمة، وعندما يضرب إعصار أيًا من تلك البلدان، يقوم المركز الإقليمي المتخصص للأرصاد الجوية ومقره "نيودلهي" باختيار الاسم الذي جاء دوره في القائمة، وتتناوب هذه البلدان الثمانية في اختيار أسماء الأعاصير.