رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

حيثيات السجن المشدد لمتهم بسرقة هاتف محمول من مواطن في الجيزة

سجن
سجن

أودعت محكمة جنايات الجيزة حيثيات حكمها بمعاقبة المتهم “مصطفى. ع” بالسجن المشدد لمدة خمس سنوات وألزمته المصاريف الجنائية بتهمة سرقة هاتف محمول من مواطن في الجيزة.

صدر الحكم برئاسة المستشار عادل علي أحمد، وعضوية المستشارين حاتم عزت يوسف ومحمد سليمان محمود وأمانة سر سمير رزق.

قالت المحكمة في حيثيات حكمها إن وقائع الدعوى حسبما استقرت فى يقين المحكمة، مستخلصة من سائر أوراق التحقيقات وما دار بشأنها بجلسات المحاكمة تتحصل أنه أثناء سير المجني عليه “باسم. م” بالطريق العام بمنطقة الحرانية بشارع الرشاح مستقلا توك توك يعمل عليه، توقف لإصلاح عطل به، وأثناء إجراء مكالمة هاتفية من هاتفه المحمول، قام المتهم “مصطفى. ع” بجذب الهاتف من يده، فحاول المجني عليه استرداده، فأشهر المتهم سلاحا “كاتر”  في وجهه فتمكن بتلك الوسيلة القسرية من شل مقاومته والاستيلاء علي هاتفه ثم لاذ بالفرار.

كما أشارت الحيثيات إلى طلب الدفاع الحاضر مع المتهم سماع شهادة المجني عليه، الذي قرر أن المتهم استولى على هاتفه المحمول وشرح الدفاع ظروف الدعوى وملابساتها، وطلب الحكم بالبراءة تأسيسا على انتفاء الركن المادي والركن المعنوي وانتفاء صلة الإكراه وعدم جدية التحريات.
وعن الدفع بانتفاء الركن المادي والمعنوي، فمن المقرر في قضاء هذه المحكمة أن جناية السرقة بـ المادة 315 من قانون العقوبات تتحقق بتوافر ركنين أساسيين: أولهما مادي يتحقق بفعل اختلاس بطريق الإكراه، ومع توافر الشروط التي نصت عليها المادة الأخيرة من أن ترتكب السرقة في الطريق العام سواء داخل المدن أو خارجها إذا وقعت السرقة من شخصين فأكثر، وإذا وقعت السرقة ولو من شخص واحد يحمل سلاحًا، وأن يكون ليلا أو بطريق الإكراه أو التهديد باستعمال السلاح، وأن الإكراه في السرقة يتحقق بكل وسيلة قسرية تقع على الأشخاص لتعطيل قوة المقاومة تسهيلا للسرقة.