القاهرة : الخميس 19 أكتوبر 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
المرأة و الطفل
الخميس 12/أكتوبر/2017 - 11:54 ص

فى يومها العالمي.. مطالب أمهات تحت الـ30 فى قانون الأحوال الشخصية

اليوم العالمي للفتاة
اليوم العالمي للفتاة
شيماء دهب
dostor.org/1585288

بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للفتاة الموافق أمس 11 أكتوبر، الذي يهدف إلى تسليط الضوء على القضايا الخاصة بالمرأة، والعمل على إيجاد حلول مختلفة لها، وأيضًا لحمايتها من التمييز والعنف، وحقها فى العمل والزواج والحماية من التمييز والعنف.

من القوانين المهمة التي تسعى المرأة إلى تحقيقها هو قانون الأحوال الشخصية، فهو يعد من أهم القوانين التي يركز عليها مجلس النواب منذ دور الانعقاد الأول له، وبمشاركة عدد من المنظمات النسائية وكافة جهات حقوق المرأة، حيث تم مناقشة القانون وأهمية الانتهاء منه.

وفى يومها العالمي اتجهنا للحديث مع عدد من الأمهات الذين لا يتجاوز أعمارهن 28 عامًا، ولكنهم يتعرضنّ لبعض الأزمات بحياتهن الشخصية بسبب ذلك القانون، خاصة فيما يتعلق بالاستضافة.

ويشمل نص القانون على "استضافة الطفل أسبوعًا فى آخر العام، بدلًا من ثلاث ساعات أسبوعيا، وإسقاط حق الاستضافة لغير الحاضن، إذا تخلى عن تنفيذ حكم الاستضافة فى موعدها".

من جانبها، قالت مروة محمد، 25 عامًا، أحد الأمهات الحاضنة، إنها ترفض القانون شكلًا وموضوعًا، كما أنه يحتاج للعديد من المناقشات للوصول لحل غير ظالم للمرأة، مضيفة أن الابن من الممكن أن يتعرض بشكل أو بآخر للتعذيب وسوء معاملة من زوجة الأب، الأمر الذي لن تقبله أم، فالأم هي الأكثر أمانًا بالنسبة للطفل.

بينما اقترحت داليا محمد، 28 عامًا، أحد الأمهات، أنه "يمكن أن تعديل بعض النقاط فى القانون، من أبرزها عدم الاستضافة بشكل كامل، بحيث يصبح الأمر مقتصرًا على الزيارات العائلية لأهل الأب، وسط جو من صلة الرحم والعلاقة الطيبة بينهم، وبذلك يستفد الابن بعدم قطيعة والده".

كما قالت شيماء محمد، 29 عامًا، أن هناك عدة نقاط تحتاج إلى تعديل بقانون الأحوال الشخصية، وعلى رأسها ضرورة أن يكون للمرأة حق فى تطليق نفسها، حيث أن قانون الخلع لا يعطي للمرأة حقوقها المادية كاملة، وهذا فيه ظلم لها.

وأضافت أنه من الممكن أيضًا تعديل ما يتعلق بتسجيل المولود من جانب أهل الزوج فقط، بل لابد أن يكون لأهل الأم أيضًا نفس الحق.

ads