القاهرة : الجمعة 20 أكتوبر 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
اقتصاد
السبت 12/أغسطس/2017 - 08:13 م

«الصناعات المعدنية»: 3 دول تغرق السوق بالمستورد

صوره ارشيفيه
صوره ارشيفيه
إسلام التمساح - هويدا سعيد
dostor.org/1506864


تواصلت الأزمة بين شعبتى «الأجهزة المنزلية» و«الصناعات المعدنية» فى اتحاد الصناعات، على خلفية دعوى الإغراق المقدمة من المهندس عمرو قنديل، عضو مجلس إدارة الأخيرة، التى ذكر فيها أن كلًا من بلجيكا وروسيا والصين تغرق السوق المحلية بـ«الصاج المستورد» الذى تستخدمه شركات الأجهزة المنزلية فى منتجاتها، ما يضر بمنتجى الصاج المحليين.
وشكلت غرفة الصناعات الهندسية لجنة للقاء المهندس إبراهيم السجينى، رئيس جهاز الدعم والإغراق، والسيد أبوالقمصان، مستشار وزير الصناعة والتجارة، اليوم الأحد، وعرض حلول للأزمة الحالية بين الطرفين.
وقالت غرفة الصناعات المعدنية، إن قضية إغراق السوق المحلية بالصاج مكتملة الأركان، مشيرة إلى أن الأزمة تكمن فى الاستيراد من ٣ دول هى بلجيكا، وروسيا، والصين، التى يباع الصاج على أراضيها بأسعار أقل من سعر التوريد لمصر.
وكشف مصدر مسئول فى جهاز الدعم والإغراق بوزارة التجارة والصناعة، عن أن الجهاز لا يزال يدرس شكوى منتجى الصاج بمصر، ومن المتوقع عرض الموقف على وزير الصناعة والتجارة، المهندس طارق قابيل، قبل اتخاذ أى قرار.
من جانبها، أرسلت شعبة الأجهزة المنزلية خطابا لسعيد عبدالله، رئيس قطاع التجارة الخارجية والاتفاقيات التجارية بوزارة التجارة، بناء على طلب شركة «يونيفرسال للصناعات الهندسية»، المنتجة للأجهزة المنزلية.
وحسب الخطاب، أشارت الشعبة إلى أن الشركة تقوم بتصدير نسبة عالية من إنتاجها لأسواق العالم، وطالبت وزير التجارة والصناعة بإلغاء رسم الإغراق على الصاج.
من جهته، قال المهندس محمد المهندس، رئيس غرفة الصناعات الهندسية، إن الغرفة أجرت استفتاء لشعبة الأجهزة المنزلية فأعلنت رفضها لفرض رسم صادر على واردات الصاج بسبب عدم توافر الإنتاج المحلى من جانب، بالإضافة إلى أنه سيتسبب فى انخفاض جودة المنتج، مؤكدًا أن القرار يصب فى المقام الأول فى صالح الصادرات المصرية. وذكر المهندس حسن مبروك، نائب مدير عام المصانع فى شركة «يونيفرسال» نائب رئيس شعبة الأجهزة المنزلية والكهربائية، لـ«الدستور»، أن الشركة أرسلت مذكرة للمهندس طارق قابيل تؤكد فيها أن هناك ضررًا بالغًا سيلحق بالشركة التى تصدر ما لا يقل عن ٦٥٪ من إجمالى إنتاجها للخارج فى حال قررت الوزارة فرض رسم صادر على واردات الصاج، مشيرًا إلى أن استهلاك الشركة سنويًا يقدر بـ ٣٠ ألف طن.
وقال مبروك إن الشركة تعتمد بصورة أساسية على الصاج «بارد - مجلفن»، اللذين لا يؤثران على الصحة العامة لمستخدمى الأجهزة، وفقًا للمواصفات العالمية، مشيرًا إلى أنه لا توجد أزمة فى توريد شركة «قنديل» الصاج وفق الاحتياج وبالمواعيد المحددة ولكنها لن تقدر على طلبات الشركات.
وأضاف أن الشركات التى تقوم ببيع الصاج داخل السوق المحلية تستورده من الخارج وتضيف عليه عمليات مكملة، وهو غير مطابق للمواصفات العالمية، ويتسبب فى مشاكل لمعظم الشركات التى تعمل فى الأجهزة المنزلية، بالإضافة إلى أنه سيتسبب فى الخروج من المنافسة بأوروبا، بالإضافة إلى أن سعره أعلى من المستورد.
وأشار إلى أن قرار فرض رسم وارد على الصادرات سيؤدى إلى ارتفاع الأسعار التى يترتب عليها خروج المنتجات المصرية من الأسواق العالمية، كما أن الاعتماد على السوق المحلية سيؤدى إلى انخفاض جودة المنتج المصرى ويؤثر على التنافسية بالخارج، كما أنه لا يوجد صاج مسحوب على البارد بمصر نهائيًا والموجود يجرى عليه عمليات تؤثر على جودة المنتجات.
وقال إن الغرفة ستعقد غدا مواجهة بين كل شركات الأجهزة المنزلية بالغرفة الهندسية، وأصحاب مصانع الصاج بالغرفة المعدنية للوصول لحل قبل التصعيد.
ووافق وزير التجارة فى أكتوبر الماضى، على بدء إجراءات التحقيق ضد الواردات المغرقة من صنف منتجات الألواح الصاج المسحوبة على البارد ذات منشأ، أو المصدرة من الصين وروسيا وبلجيكا.

ads