القاهرة : السبت 16 ديسمبر 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
إسلام سياسى
السبت 15/يوليه/2017 - 05:44 م

مختار نوح يكشف تفاصيل المراجعات الفكرية داخل «الإخوان»

مختار نوح
مختار نوح
رشا عمار
dostor.org/1470129

كشف مختار نوح، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، القيادي المنشق عن جماعة الإخوان عن أن هناك مراجعات فكّرية ونفسية داخل «الجّماعة الإرهابية»، مؤكّدًا أن هناك 70% يرفضون ما تقوم به الإخوان خلال السنوات الماضية، معلنين العصيان على قيادات الجماعة.

وأشار نوح، فى تصريحات خاصة لـ «الدستور» إلى أن تلك المُراجعات بدأت منذ ترشيح الرئيس المعزول محمد مرسي لكرسي الحكم حيث قُوبل وقتها برفض كبير من جانب تيار إخواني داخل الجماعة، لكن تم جر الأفراد إلى قضية السمع والطاعة وعدم جواز عصيان الأوامر وعدم جواز الانسحاب فى الوقت الحرج.

ولفت القيادي المنشق عن الجماعة إلى أن نسبة تزيد عن 70% من شباب الإخوان رفضت الانصياع لأوامر قياداتها، مؤكدًا أن الأعداد التي كانت فى رابعة لا تتجاوز 3 آلاف إخواني وهو دليل على فشل الجماعة فى إقناع أعضائها باعتصام رابعة، مؤكدًا أن الإخوان اضطرت إلى تبنّي بعض العناصر الإرهابية كصفوت حجازي وعاصم عبد الماجد، نظرًا لغياب شباب الجماعة، مما دمّر كل خطط التنظيم الإرهابي.

وأوضح عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان أن المراجعات التي يقودها الصف الثاني داخل الجماعة من الكوادر الإصلاحية تمثل أملًا كبيرًا فى أن تعيد الجماعة إلى سلميتها التي فقدتها فى الآونة الأخيرة، موضّحًا أن تنظيم الإخوان لم يكن يحارب طوال الفترة الماضية من أجل الشرعية، لأن الجماعة لا تؤمّن فى الأساس بمفهوم الشّرعية، لافتًا إلى أنه أثناء نظام مبارك كانت الانتخابات تزوّر وعندما يمنح النظام للإخوان 7 أو 8 مقاعد كانوا يهلّلون فرحين بما أتاهم النظام من فضله.

وشدد مختار نوح فى تصريحاته لـ «الدستور» على أن الحرب التي خاضها التنظيم وأتباعه فى الخارج كانت من أجل الشارع تحت غطاء مزيّف اسمه الشرعية وهي الكلمة التي تغنى بها الرئيس المعزول قبل ساعات من خلعه بقوة الشارع المصري فى 3 يوليو 2013.

ads