القاهرة : السبت 16 ديسمبر 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
حوادث
الجمعة 19/مايو/2017 - 09:29 م

تحقيقات «الاتجار بالبشر»: المتهمون جلبوا مغربيات للعمل في الدعارة

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
محمد عيسى
dostor.org/1405808

كشفت التحقيقات التى أجرتها نيابة قصر النيل مع المتهمين بتشكيل عصابة دولية للاتجار فى البشر، ضمت 3 سوريين ومغربية، وآخرين خارج مصر، عن تفاصيل جلب فتيات مغربيات وإغرائهن بالمال، وتهديدهن بإيصالات أمانة للعمل فى مجال الدعارة والأعمال المنافية للآداب.

وأوضحت التحقيقات، التى حصلت «الدستور» على نسخة منها، أن قائمة المتهمين فى القضية التى حملت رقم 19897 لسنة 2016 جنح قصر النيل، التى تمت إحالتها للجنايات، تضم: «محمد توفيق عبده الزعيم»، 38 عامًا، صاحب كوفى شوب، و«معمر عبدالرءوف خليفة»، 47 عامًا، صاحب محل موبايلات، و«غسان حسن عبدالله»، 52 عامًا، وسوريى الجنسية، وكذا «كوثر نضور»، 22 عامًا، دون عمل، مغربية الجنسية.

ووجهت النيابة للمتهمين اتهامات بتأسيس وتنظيم وإدارة جماعة إجرامية منظمة للاتجار بالبشر، بالاشتراك مع آخرين مجهولين، قاموا بنقل وتسليم وتسلم وإيواء المجنى عليهن: «هدى تينفو»، و«بشرى الشيلى»، و«كريمة لميم»، وذلك باستدراجهن بالتحايل والخداع، ثم تطور الأمر إلى اختطاف بالقوة والتهديد داخل شقة استأجرتها المتهمة الرابعة، ووضعتهن فيها تحت رقابتها، وذلك بقصد الاستغلال فى أعمال منافية للآداب.

وأضافت التحقيقات أن آخرين مجهولين من خارج البلاد اشتركوا، بطريق التحايل على المجنى عليهن، بأن انتهزوا فرصة احتياجهن للمال ووعدوهن بتوفير فرصة عمل بمصر، متمكنين بتلك الوسيلة من إبعداهن عن ذويهن واستدراجهن من المملكة المغربية إلى داخل البلاد، وسحب جوازات سفرهن للحيلولة دون العودة إلى بلادهن، على النحو المبين بالتحقيقات، وتضمنت لائحة الاتهام أيضًا أن المتهمين استدرجوا إناثًا بقصد الدعارة، وكان ذلك بالخداع والقوة التهديد، واستبقوهن بغير رغبتهن، فى شقة مشبوهة.

وشملت أدلة الثبوت، حسب التحقيقات، أقوال الشاهدة الأولى «هدى تينفو»، 30 عامًا، مغربية الجنسية وتعمل بالتجميل، أنها بتاريخ 25 سبتمبر من عام 2016، حضرت إلى مصر بعد أن أوهمها المتهم الأول بواسطة مجهولين بالمغرب، بتوفير فرصة عمل داخل مصر نظير أجر مرتفع، وأنها جاءت من أجل هذا العرض، وما إن وصلت حتى استقبلها المتهم الأول، ونقلها إلى مكان إيوائها بوحدة سكنية بشارع المرعشلى.

وأضافت أنه أدخل عليها كذبًا أنها مديونة بمبلغ 5 آلاف دولار، وطلب منها التوقيع على إيصال أمانة بذلك المبلغ، واستولى على جواز السفر الخاص بها عنوة، ثم هددها وتعدى عليها بالضرب والإيذاء، وذلك لإجبارها على ممارسة الفاحشة مع الرجال.

وأوضحن أنهن استجبن لذلك كرهًا، خشية استمرار تعرضهن للضرب أو الحبس، بعد أن فرض عليهن المتهم حالة من العزلة، وأكدت أن المتهمين الثانى والثالث هما من كانا يتوليان مهام الاتفاق مع الرجل داخل «الكازينو»، وكذلك مراقبتهن، وأنهما تحصلا على مكاسب من استغلالهن بأعمال الدعارة.

وقالت كريمة لميم، 26 عامًا، مربية أطفال، ومغربية الجنسية، إنها حضرت إلى جمهورية مصر العربية، يوم 9 ديسمبر 2016، للعمل لدى المتهم «محمد توفيق الزعيم» بوظيفة مربية أطفال، مضيفة أنها بمجرد وصول القاهرة ولقائها به، قدم إليها ورقة وطلب منها التوقيع عليها بعد أن أدخل عليها كذبًا وخداعًا أنها عقد العمل بينهما.

وتابعت أنها فوجئت بأن تلك الورقة هى إيصال أمانة بمديونية 4 آلاف دولار أمريكى، وأنه بدأ فى تهديدها بالزج بها بالسجن إذا رفضت الانصياع لأمره وممارسة الدعارة مع الرجال، مضيفة أنه تعدى عليها بالضرب والتهديد مستغلًا وحدتها فى البلاد وعدم حملها جواز السفر، بعد أن استولى عليه، وكذا عدم قدرتها على الحركة لخضوعها إلى المراقبة بصفة مستمرة، وأنه تمكن بتلك الطريقة من فرض السيطرة عليها والحيلولة بينها وبين أى ملجأ للهرب من قبضته، وأنه استغلها فى أعمال الدعارة مقابل حصوله على مكاسب مادية من جراء ذلك.

ads