القاهرة : الأحد 25 يونيو 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
المثقف
الثلاثاء 21/مارس/2017 - 05:39 ص

في اليوم العالمي للشعر.. ننشر نص كلمة الشاعر أحمد الشهاوى

الشاعر أحمد الشهاوي
الشاعر أحمد الشهاوي
خالد حماد
dostor.org/1342310

في ظل احتفال العالم اليوم الثلاثاء الموافق 21 مارس، باليوم العالمي للشعر، اقترح "بيت الشعر المغربي" على الشاعر أحمد الشهاوى كتابة كلمة بهذه المناسبة، وجاءت كلمة الشهاوى تحت عنوان "سلطان الشاعر وسلطة الشعر".

وجاء نص الكلمة كالتالي:
لا يدخل الشِّعرُ وأهله ( وهم أمراء الكلام ، وبناة المعاني ، وخارقو القواعد ، الذين يجوز لهم ما لا يجوز لغيرهم ) في مقارنةٍ مع فنٍّ من الفنون الأخرى ، وليس له عصرٌ أو زمنٌ ما ، يعلو فيه أو يهبطُ ، يفيضُ فيه أو ينحسرُ ، يعيشُ فيه أو يموتُ ، يُزاحُ أو يسيطرُ ، إذْ هو السيِّد الذي " يشعرُ بجوهرِ الأشياء " في كل عصرٍ ، وينير ظلامه ، مهما تلقَّى من ضرباتٍ يبقى مرفُوعَ الرأسِ ،عارفًا بالماهية ، كاشفًا السرَّ ، واصلا ما يستحيلُ وصله ، ولا يمكنُ أن نضعه في موقع التفاضُل مع سواه من الأجناسِ الأدبية ، لأنه القلب من المرآة ، وفي روحه انطوى العالم المتناهي في الدقة والصِّغر ، " وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ".

وسيبقى الإنسانُ في حاجةٍ إلى الشِّعرِ الذي يُجلِّي جوهرَهُ ، ويُشرِق باطنه ، ويُصفِّي معدِنَه ، وينقِّي أرضَه الخصيبةَ ؛ ليقاومَ القبحَ في صوره الكثيرة ، ذلك الفن الذي يهُزُّ بلفظه ومعناه هيمنةَ كلَّ سلطةٍ ، لأنَّ له سلطةً على الرُّوح ، إذْ يخشاه الفقيهُ والسلطانُ معًا ، وفي مواجهة القمع والاستبداد السياسي والديني ، لابد أن نذكِّر أن " الشعر بمعْزِلٍ عن الدين " ،غير ناسين مقولة عبد الله بن عباس (619 - 687ميلادية ) : " إذا قرأتم شيئًا من كتاب الله فلم تعرفوه ، فاطلبوه في أشعار العرب ، ... " أو " إذا سألتموني عن غريب القرآن فالتمسوه في الشعر ، ... " ، وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أيضا أَنَّهُ قَالَ : " الشِّعْرُ دِيوَانُ الْعَرَبِ ، هُوَ أَوَّلُ عِلْمِ الْعَرَبِ ، عَلَيْكُمْ شِعْرَ الْجَاهِلِيَّةِ وَشِعْرَ الْحِجَازِ ".

وأن الشَّاعرَ رب المعاني – الذي ينفونه ويقصُونه الآن – هو نبيُّ قومه ، إذ هو قادرٌ على إيصال رسالته الشعرية بتعدُّد جمالياتها ، على الرغم من المناوئين لحريته في التعبير والكتابة والنشر ، ولم يفلح أحد منهم أن يسرق دولةَ معناه ، وإذا كانت العرب قديمًا قد قالت إن : " الشعر ديوان العرب " ، فهو الآن ديوان أرواحها ، رغم كثرة الوسائل والوسائط ، بقدرته على الجذب لا المنافرة ، والجمع لا الافتراق ، في وقتٍ نرى فيه الرأسَ العربيةَ مضروبةً من الأهل والغرباء ، فالشعر - بالأساس - هو ما يمكن أن نعوِّل عليه في الوصُول إلى عقل الرُّوح ، تلك الرُّوح التي هي الذاكرة الجديدة والبديلة ، لأنه القادر على النخْلِ والبناء ، حيث إن عمارته هي الأكملُ والأتمُّ جماليًّا ، ومن ثم يمكن اعتباره المرجعَ والموئلَ ، وشجرةَ المعرفة التي لا تعرفُ خريفًا أبدًا.

سماء الشعر ليست واحدةً ؛ لأنه منذ آدم إلى يومنا هذا خُلق الشِّعرُ مُتعدِّدا وكثيرًا ، لا سواحلَ له ، فهو ابن الأفق المفتوح ، الذي يدخله المريدون طواعيةً ، كأنهم أمام شيخٍ لا يطعن في السن ، ولا يكرِّر لغاته ، ولا يعرف وجهه الأقنعة.

هو السلطة حيث لم تعد هناك سلطاتٌ أخرى يمكن التعويلُ عليها ، إذ هو يشكِّل بناء الإنسان ، ويُسهم في بناء حضارته ، لأن الشِّعرَ - حامل السؤال وكاشف الغيب - هو حضارةُ العمارة الحديثة.

وعلى امتداد العصور حاولتِ السلطاتُ على درجات استبدادها أن تخلقَ سلطاتٍ بديلةً لسلطةِ الشِّعرِ ، لكن الفشل والإخفاق كانا حليفها ، إذْ من الصعب أن تقنع رُوحًا تتلقى كتابةً مُدجَّنةً ومكتوبةً وفق شروط السلطان ، فلم يعرف الشعر عبوديةً ما ، وإن كان له عبيدٌ عند العرب ، فهي " العبودية المختارة " للعمل عند الشعر بإتقان وتجرُّد وتفانٍ ،" وشَرُّ الشِّعْر ما قال العَبيدُ " ، أي عبيد السلطان ، لا عبيد الشعر ، و ذلك الخطاب الشعري الذي نخلص له لا نتخلَّص منه ، إذ هو الخلاص من القهرِ والقمعِ والقتلِ ، لأن الشِّعر هوية ولغة ، وعنوان حضارة ، وراية أعراف وتقاليد متحركة ، وليست جامدةً ثابتة.

الشعر - الذي يجري الماء في الحجر - عنوان الأمم والدال عليها ، خُصوصًا في الثقافة العربية منذ الجاهلية حتى يومنا هذا ، وقد خُلِق الشِّعرُ ليقاومَ لا ليُهادن أو يُقاولَ ، فلا هو يعرفُ المتاجرةَ أو التنازلَ أو المُبادلة ، لكنَّه يقبل دائمًا المُنازلةَ والمُناطحةَ بما أوتي من سلطةٍ وسحرٍ لا يُقاومَان ، وإن ظنَّ مستبدو الشعوب غير ذلك.

لقد أدركتُ - بعد محنتي مع الاستبداد الدينيِّ في بلادي - أن الشِّعرَ هو المنتصر الوحيد في معركة أمل التحرُّر والفكاك من أية سلطةٍ مطلقةٍ ، تمارسُ ديكتاتوريتها ضد الأهل ، وأهل الكتابة خُصوصًا ، أو أي استبداد غاشم يقسو على شعب الشعر.

الشِّعرُ هو من حوَّل العاديَّ إلى مقدَّسٍ ، ونفخَ في صُورةِ العادي حتى أعلى من شأنه ، ومن يستقرئ تاريخَ الشِّعر يدرك أن الشاعرَ وُلد من رحم آلهةٍ لفرط تنوُّعه واختلافه ومغامرته وشطحه وجمُوحه الذي لا سواحلَ له.

ومثلما قالت العرب على لسان أحد بنيها ( معمر بن المثنى (110 - 209 هـجرية / 728 - 824 ميلادية ): " إن الشعر جوهر لا ينفد معدنه " ، فهو يحي الناس ؛ لأنه لباب قلوبهم ، وقد قال محمد نبي هذه الأمة: "إِنَّ مِنَ الشِّعْرِ لَحِكَمًا ، وَإِنَّ مِنَ الْبَيَانِ لَسِحْرًا " ، وهو القائل أيضًا : " " لا تدعُ العربُ الشّعرَ حتّى تدعَ الإبلُ الحنين" ، وقال عمر بن الخطاب : " من أفضل ما أوتيت العرب الشعر، ... " وقال أيضًا : (تعلَّمُوا الشعر ، فإن فيه محاسن تبتغى ، ومساوئ تتقى ، وحكمة للحكماء ، ويدل على مكارم الأخلاق)
و لا تمر ثانيةٌ واحدةٌ إلا ويستشهد العربيُّ بالشِّعر في كلامه ، وتلك شهادةٌ على حياة الشِّعرِ في نسغِ رُوحه ، لأن الاحتفال بالشعر يعني العيش في نار سؤال الشك ، لا الإقامة في سرير الراحة ، والاستمتاع بالمسلمات واليقينيات ، ويعني مناهضة الاتباع والتقليد والتخلُّف ، ومجابهة التشدُّد والظلام ، والتحجُّر الممقوت ، ويعني أيضا احتفاء بالحياة والتجريب والمغامرة والحرية التي هو قرينها ، ولا يمكن تخيل الكون البشري من دون شعر يرقى بالإنسان ، ويثقِّف روحه ، ويذهب به نحو طريق الحب ، فالشعر خيال ومعرفة وجدار لغة تستند إليه ظهورنا كلما ألمَّت بنا المحن ، وحدقت الهزائم.

تقف القصيدة مفكِّرةً في الدم الذي يهدر ، والبيوت التي تتهدم على أهلها ، والبلدان التي سقطت في يد الخراب ، تنظر إلى الغزاة الذين لم يعودوا يرضون بالوقوف على التخوم ، بل شاركوا الأهل أسرَّتهم ، ثم ذات ليل طردوهم من الديار.

الشاعر الآن في مجابهة الخراب ، يقف وحيدًا حائرًا ، لكن معناه لا ينحني حتى لو انحنت عصاه من فرط معاودة سوس الزمن نخرها.

نص الكلمة التي ستُلقى في الاحتفال باليوم العالمي للشعر..والتي ستقرأ في المحافل الشعرية بالجامعات والمدارس والقراءات الشعرية التي تقام في اليوم نفسه.

يذكر أن المغرب هو من اقترح على منظمة اليونسكو تخصيص "اليوم العالمي للشعر" وتحدد له 21 من مارس من كل عام.

ads