القاهرة : السبت 16 ديسمبر 2017
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
ads
تحقيقات
الثلاثاء 08/نوفمبر/2016 - 06:25 م

فنانات رفعن شعار "نار الاستقرار ولا جنة الأسعار".. هالة فاخر لمنتقدي الغلاء: اللي مش عاجبه يمشي.. ورانيا محمود ياسين: لازم نشد الحزام.. وفيفي عبده: المواطن ممكن يعيش بـ5 جنيه

فنانات رفعن شعار
سها يحيى
dostor.org/1226306

في خضم حالة الإحباط التي سيطرت على الشارع المصري منذ فترة بسبب ارتفاع الأسعار، خرجت عدة تصريحات من فنانات حول أزمة الغلاء، أثارت استفزاز المواطنين، خاصة أن من المعروف انتماء هؤلاء إلى الطبقة ذات المستوي المادي المرتفع، وبعدهم كل البعد عن معاناة الشعب المطحون.

كان أخر تلك التصريحات أمس، للفنانة هالة فاخر، خلال برنامجها "انتبهوا أيها السادة"، المُذاع على فضائية "الحياة"، والتي قالت فيه إن هناك حملة شتائم على مواقع التواصل بعد قرارات الحكومة الاقتصادية التي تسببت في رفع الأسعار، دون مبرر لها، مشيرة إلى أن مصر تمر بظروف اقتصادية صعبة جدًا، والتحدي الحقيقي هو التصدي للموقف الاقتصادي ودعم الدولة، بدلًا من توجيه السباب على مواقع التواصل.

وتسائلت: "إيه يعني الحاجات غليت؟، هل لما تشتم أو تجيب سيرة فلان أو علان هتاخد حاجة؟، إيه يعني الأسعار غليت شويه أو ناقصنا بعض الحاجات؟، ده مبرر إنك تشتم وتكسر؟، دورنا كمصريين تحدي هذه المشكلة حتى نصل لبر الأمان، أزمة ارتفاع الأسعار علينا كلنا".

وطالبت المصريين بضرورة تحدي الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد في الوقت الراهن، حتى تستطيع مصر تجاوز أزمتها، وأضافت "لو أنتوا مصريين بجد وبتحبوا البلد دي هتتحدوا كل الظروف وهتتحملوا، ولو مش مصري بجد ومش عاجبك الوضع اتكل علي الله وامشي منها مش ناقصينك".

رانيا محمود ياسين
وسبقتها الإعلامية رانيا محمود ياسين، في برنامجها المُذاع على فضائية "ltc"، والتي طالبت الشعب المصري بترشيد الاستهلاك من االمواد الغذائية حتى تمر مصر من الأزمة الاقتصادية، كما حدث في الستينيات.

وأضافت: "لازم نشد الحزام عشان خاطر مصر ونقف جنبها"، لافتة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها مصر لأزمة اقتصادية صعبة، تتطلب من المواطنين تحمل التحديات التي تواجهنا لكي نستطيع تجاوز هذه المرحلة الحرجة.

فيفي عبده
وفي حوار للفنانة فيفي عبده، مع الإعلامية إيمان عز الدين، في برنامج "90 دقيقة"، المُذاع على فضائية "المحور"، قالت إن زيادة الأسعار في الشارع المصري أمر لا يقتصر على الحكومة، فالتجار يخفون الدولار ويرفعون الأسعار، وأضافت "يعني كيلو اللحمة بقى بـ100 جنيه، المفروض الفقير يأكل إيه بقى لحم حمير؟، بيخبوا الدولار ويخبوا دقيق العيش، وبتيجي على المواطن في الأخر".

وتابعت، "الحكومة هتعمل إيه ولا إيه، ده الحكومة بتحاول تنخل البلد وتشيل الفاسدين، بس مبقاش في ضمير وكل حاجة بقت غالية، ومش معنى أن الأسعار غالية يبقى مش هنعيش، لا المواطن ممكن يعيش بخمسة جنيه، ونأكل عيش حاف من غير حاجة".

واستكملت "لازم البلد والناس تحب بعضها زي زمان، كان كل حاجة رخيصة، وفيها ريحة حلوة، النهارده كل الخضار والفاكهة بقى طعمه ريحة ومصبوغ ومرشوش، أنا بجرى من الصبح وبيبقى عندى تصوير قدام الكاميرا، وبحط مكياج بيحرق وشي، بتعب في شغلي، الفن والرقص مش سهل، ومحدش بياكل لقمة العيش بالساهل".

نشوى مصطفى
تطرقت إلي الأزمة ايضًا الفنانة نشوى مصطفى، التي انتقدت الغاضبين من ارتفاع الأسعار، قائلة: "بمناسبة الناس اللي بيندبوا علشان سعر صرف الدولار وعلشان اقتصادنا اللي في النازل وعلشان الناس اللي مش لاقية تاكل، طيب خدوا مني الكلمتين دول، زمان كنا بنقف طابور في الجمعية علشان ناخد فرخة على بطاقة التموين، لكل أسرة فرخة واحدة، وكنا بنشوف واسطة أو ندفع رشوة علشان نجيب اتنين كيلو لحمة جمعية".
وتابعت على حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، "أنا عارفة إننا في كارثة وبعاني منها زي كل أهل مصر، بس بمنتهى الرجولة هستحمل وهقدر لو الظروف حكمت أصوم طول السنة علشان آكل طقة واحدة في اليوم، وهاقدر أستحمل إن بنتي تتأخر ترم أو حتى سنة دراسية لو ماعنديش مصاريفها".

وتابعت "استحمل الجوع، لكن ما أستحملش الذل بعيد عن مصر، والست المصرية تعرف تحبأ وتدبأ ماعرفش المعنى الحرفي لكن بالشبه كده تعرف تمشي بيتها بأقل فلوس، الست المصرية تعرف تستر بيتها، وأنا أستحمل الجوع لكن ما أستحملش إني ما يبقاش ليا وطن".

ads