رئيس مجلس التحرير محمد الباز
الدستور الورقي القاهرة : الإثنين 23 يناير 2017
ads
ads

للعام الثالث على التوالي.. "الأزهري" يتصدر مشهد خطبة العيد أمام الرئيس السيسي.. والآخرون يتغيبون

الأربعاء 06/يوليو/2016 - 03:43 م
طباعة للعام الثالث على وائل خورشيد
 
للعام الثالث على التوالي يلقي الدكتور أسامة الأزهري وكيل اللجنة الدينية بالبرلمان ومستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية وعضو هيئة التدريس بجامعة الأزهر، خطبة العيد بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، ولفيف من القيادات من مسجد محمد كريم فى الإسكندرية، فى حين غاب عن المشهد وزير الأوقاف مختار جمعة، ومفتي الجمهورية شوقي علام، وشيخ الأزهر أحمد الطيب.
وقال الأزهري فى خطبته ، إن الشرائع والأديان قائمة اسسها على الجمال والحسن، وتسدد الناس إلى الخلق القويم، استنادًا إلى حديث رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِنَّ مَثَلِي وَمَثَلَ الأَنْبِيَاءِ مِنْ قَبْلِي كَمَثَلِ رَجُلٍ بَنَى بَيْتًا فَأَحْسَنَهُ وَأَكْمَلَهُ".
واضاف الأزهري إن الله أمر بالصبر الجميل، والصفح الجميل، والهجر الجميل، والسرح الجميل، ووصف الجمال هنا فى أمور الطبع التي تتعلق بالخصومة، ثم ينتقل الجمال من الطبع إلى الفكر، فالدين يرفض الإرهاب وبث الرعب وغيرها، مشيرًا إلي أن دينًا بهذا الجمال كالدين الإسلامى لا يمكن أن يُولد قبحا أو إرهابا، متسائلًا " كيف لنا بعد أن جمعنا كل ما فى الوحى والقرآن من كلمات الهدى والرحمة والحياة والعلم والأكرام والتكريم، ألا نرى الجمال والحث على الحفاظ على الأرواح".
و يعد الأزهري من الشيوخ المقربين جدًا من الرئيس عبدالفتاح السيسي،فقد عينه الرئيس السيسي مستشارًا له فى الشئون الدينية، كما جدد الثقة فيه بكونه واحداً من الأعضاء المعينين من قبل الرئيس فى البرلمان، كما اختاره البرلمان وكيلًا للجنة الدينية.
والأزهري إبن الأربعين عامًا مواليد 1976 درس فى الأزهر العلم الشرعي، كما أن علاقته الوثيقة بالشيخ على جمعة مفتي الجمهورية السابق كانت أحد الأسباب وراء الدفع به لصدارة المشهد، خصوصًا وأن الأخير كان حاضرًا فى بيان 3/ 7/ 2013، وفى العديد من المؤتمرات بعد ذلك،ودعم الدولة بقوة عقب 30 يونيه.
ومن مظاهر القرب بين جمعه والأزهري أن أدي الأخيرخطبة الجمعة بجامع السلطان حسن بالقاهرة نائباً عن مفتى الديار المصرية وقتها الشيخ علي جمعة، منذ العام 2005 إلى أوائل سنة 2009، أي حينما كان يبلغ من العمر 29 عامًا، كما كتب لـ"جمعة" مقدمة كتاب "النبراس في تفسير القرآن الكريم".
ويجمع الأزهري العديد من الصفات التي يؤكد عليها الرئيس السيسي فى غير مرة، كونه شاب فهو بالكاد تجاوز الأربعين من العمر، يعمل مستشارًا دينيًا لرئيس الجمهورية، وعضو فى البرلمان، فهو يجمع بين الشباب والعلم و وتقلد مناصب في الدولة.
كما أنه من الشيوخ المهتمين بالفكر الديني ونبذ العنف والتطرف، وله العديد من المقالات فى هذا الشأن من بينها سلسة مقالات تحت عنوان " المؤسسات الدينية: الواقع والمأمول" التي نشرت بجريدة الأهرام، إلى جانب العديد من اللقاءات التلفزيونية، والمؤلفات.

شارك


تعليقات Facebook

تعليقات جريدة الدستور

ads