< عواجيز الفرح .. و"مشروع مستقبل مصر"!
جريدة الدستور
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
وائل لطفى

عواجيز الفرح .. و"مشروع مستقبل مصر"!

وجدت ضالتي حين تذكرت قوله جل وعلا:
( يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ )  ( التوبة٣٢)
فقد أنقذتني هذه الآية الكريمة من الولوج إلى طريق التصدي باستخدام وابل من اللوم والعتاب ــ وربما الكلمات الجافة الجارحة ــ  لأشباه البشر ـ الموجودين في كل زمانٍ ومكان ــ الذين وصفهم المولى عز وجل بـ"الكافرين"؛ وهم الذين " يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ ..." . وأسعفتني وأثلجت صدري ؛ لأنني وجدت في معانيها الرائعة خير تعبير عن وصف هؤلاء المارقين الحاقدين الموتورين من مجموعة  "عواجيز الفرح" الذين "لايعجبهم العجب .. ولا الصيام في رجب "؛ وتعبير "عواجيز الفرح" هو التعبير الذي أطلقه الحس الشعبي على ثلة من النساء العجائز والرجال الكهول أو الشيوخ؛ الذين ما أن يجتمعوا فى أحد الأفراح إلا وقاموا بإطلاق ألسنتهم " اللي زي المبرد" بكل الانتقادات اللاذعة ؛ بداية من العروس والعريس وأهليهم .. إضافة إلى المعازيم وملابسهم والطعام المقدم؛ حتى ولو كان قادمًا بالطائرة توًا من أفخم المطاعم بباريس! ولينعم الجميع بالمزيد ــ بالبلدي ــ من "التقطيم والتلقيح"؛ ولا عجب في هذا.. فهُم الطائفة الموجودة في كل زمانٍ ومكان بطول خريطة العالم وعرضها!

 وهؤلاء هم الذين قاموا بالتهكُّم على بعض الكلمات التي وردت على لسان الرئيس السيسي في الاحتفال بافتتاح مشروع  "مستقبل مصر" للإنتاج الزراعي .. حين راح في أسلوبٍ سلسٍ وسهل وبسيط ــ للوصول إلى أذهان العامة والبسطاء من أفراد الشعب ــ  يستعرض الأزمات التي من المتوقع للإنسان أن يواجهها في معركته مع الحياة؛ وضرب مثلاً بحصار الرسول (صلعم) والصحابة ثلاث سنوات في شعاب مكة .. حين اضطروا وقتها أن يأكلوا أوراق الشجر؛ وقال الرئيس: "... إحنا مش كده.. إحنا أصلب من كده ..."!

وكان الرجل ــ بكل النوايا الحسنة ــ يريد أن يعطي المثل والقدوة للقدرة على التحمُّل للمصاعب  للوصول إلى سُدَّة النجاح المطلوب؛ ويضع الاُطر والاُسس اللازمة من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي في محاصيلنا الزراعية؛ ورسم الخريطة المُضيئة  للمدخل الحقيقي للجمهورية الجديدة التي يَسْعَى/ ونَسْعَي بها معه لتحقيق الرفاهية لكل مواطن على أرض مصر. 


لقد تعامى هؤلاء "العجّزَة" عن رؤية آلاف الأفدنة من الحقول الخضراء على امتداد البصر؛ تلك الحقول الخضراء التي قامت السواعد المصرية  بكل الجهد والعرق بتحويلها من صحراء صفراء جرداء.. لازرع فيها ولا ماء إلى مزارع  للخير والنماء؛ والإيمان بمبدأ "إن من لايملُك قُوته.. لايملك حريته"!

وتناست تلك الزُّمرة الحاقدة ..  الميزانية التي تم رصدها وصرفها والتي تقدر بنحو 160 مليار جنيه .. وهي ضمن "حُزمة"  مشاريع زراعية تستهدف محصول "القمح" على وجه الخصوص؛ وتتواكب إلى جانب هذه المشروعات الزراعية العملاقة إقامة محطات معالجة المياه الجوفية؛ إلى جانب تعميم استخدام "الصوبات" التي تلائم الأجواء الصحراوية؛ والعمل بكل الجديَّة على تعديل وتجديد شبكات الطرق والبنية التحتية؛ وقد بلغت ـ حسب الإحصائيات ـ حوالي خمسمائة مليار جنيه وأكثر .. وبلغة الحروف: نصف تريليون جنيه!

لقد ترك "عواجيز الفرح" من عصابات المأجورين الحاقدين؛ كل هذه التفاصيل ـ التي قام بها جمعٌ من الأساتذة كلٌ في تخصُّصه ــ التي تشتمل على الرسوم البيانية والخرائط والإحصائيات ودراسات الجدوى الاقتصادية لكل هذه المشروعات العملاقة التي تقيمها وترعاها القيادة المصرية الوطنية؛ لتكون حصنًا منيعًا لأجيالنا الحاضرة ولأولادنا وأحفادنا في المستقبل القريب والبعيد؛ وراحوا يحاولون اغتيال وإجهاض "الحُلم" بإطلاق صفحات التهكُّم على كل مايمت بصِلة لـ "أوراق الشجر" التي ذكرها الرئيس ضمن كلماته التي قصد بها تحفيز أجيال الشباب على المضي في تحمل المصاعب والمشكلات؛ اقتداء بالرسول الكريم (صلعم) وصحابته الكرام الأتقياء.
إنني أهيب بالسادة المسئولين في هيئة مباحث الشبكة الخارجية للتواصل ؛ والشهيرة بمباحث "الإنتر/نت" بسرعة إغلاق هذه الصفحات التي تقوم بتصدير الإحباط والطاقة السلبية للشباب؛ والقبض على محرريها وناشريها وحرمانهم من مزاولة الظهور على تلك الصفحات؛ ليكونوا عبرة وعظة لكل من تسول له نفسه الأمارة بالسوء بالتهكم على قيادتنا الوطنية المخلصة للوطن ومسيرته التـنـمَوية التي تهدف إلى وضع مصر المحروسة في مكانها المرموق على خريطة العالم.