< «أول ملحن يبيع مليون أسطوانة» حكاية محمد القصبجي مع العود وكوكب الشرق
جريدة الدستور
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
وائل لطفى

«أول ملحن يبيع مليون أسطوانة» حكاية محمد القصبجي مع العود وكوكب الشرق

محمد القصبجي
محمد القصبجي

“وأنا طالب في الابتدائية بالأزهر الشريف، كنت همت عشقا بآلة العود، وكان أبي شغوفا بالموسيقى يجيد الضرب على العود إجادة تامة إلى حد أنه كان يعطي بعض الدروس الخصوصية في العزف على العود في أوقات فراغه وورثت عنه هذا الشغف، ولاحظ أنني أنفق كثيرا من الوقت في المران على العزف”.

روى محمد القصبحي، في حواره لمجلة “الكواكب” 1960، بدايته مع العود.

خشى والد “القصبجي” أن يشغله “العود” عن الدراسة، فأخفاه عنه في دولاب وأغلق عليه بالمفتاح لكي يمنعه من العزف.

صنع "القصبجي" عودا لنفسه، ذهب إلى نجار يملك محلا بجوار بيتهم واختار قطعة من الخشب وشاركته في تشكيلها حتى صارت كالعود تماما، واشترى أوتارا ركبها عليها.

آمن والد "القصبجي" أنه لن يترك العزف على العود أبدَا، فأخرج العود من الدولاب إلى مكانة في حجرة الضيوف، وتركه يمارس هوايته وأعطاه دروسا في العزف السليم.

توطدت علاقة "القصبحي" بالفنان زكي مراد، ولحن له أغنية، وكانت أول أسطوانة تسجلها له شركة "بيضافون"، وصف أحاسيسه: "كنت أشعر في ذلك الوقت بأنني بدأت رحلة المستقبل العريض والألحان الجميلة، كنت صاحب هواية، أكتب الشعر والزجل وألحنهما، عزفت الألحان للأصدقاء في جلسات السمر التي جمعتنا في بيت صديقي زكي مراد".

نجحت أسطوانة أغنية زكي مراد من تلحين "القصبجي": "مليش مليك" وحققت مبيعات كبيرة، فبدأت شركات الأسطوانات تتجه بالطلب إلى محمد القصبجي، لتسجل ألحان وأغاني، منها شركات بيضافون، وأوديون وجرامافون، وغنى ألحانه كبار الفنانين، منيرة المهدية وزكي مراد والشيخ سيد الصفتي وصالح عبد الحي.

التقى "القصبجي" بأم كلثوم، وقررت أن تعتمد عليه تمام، اختارت بعض قصائد أحمد رامي وطلبت منه أن يلحنها بعدما تدربت على لحنه الاول "ال إيه حلف ميكلمنيش".

وبعد وفاة الشيخ أبو العلا محمد، أصبح "القصبجي" صاحب المكانة الأولى لدى أم كلثوم.

وبعدما قدم مع كوكب الشرق، أكثر من 120 لحنا من بين 1250 أغنية، شعر محمد القصبجي أن أم كلثوم تسببت له في تقاعس فني، وكان في آخر أيامه دائم الشكوى مما فعلت به، إذ شغلت كل لحظة من حياته، وكل نشاط من نشاطه الفني، ولم تكافئه المكافئة المادية التي كان يستحقها، خاصة وأنها انقطع لها سواء كملحن ورئيس فرقة أو عازف عود. بحسب "المصور" 20 يوليه 2001.

وكان القصبجي أول ملحن يبيع مليون نسخة من أغنية له على أسطوانة وهي أغنية "أن كنت أسامح وأنسى الأسية" بصوت أم كلثوم، غنتها 1927.