< البرهان يُطلع المبعوث الأمريكى للقرن الإفريقى على الأوضاع فى السودان
جريدة الدستور
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
وائل لطفى

البرهان يُطلع المبعوث الأمريكى للقرن الإفريقى على الأوضاع فى السودان

عبد الفتاح البرهان
عبد الفتاح البرهان

أطلع رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، المسؤول الأمريكي للقرن الإفريقي جيفري فليتمان، على الأوضاع في السودان والمشاورات بشأن تحقيق التوافق الوطني.

وتلقى البرهان، اليوم الخميس، اتصالا هاتفيا من المبعوث الأمريكي للقرن الإفريقي، أطلعه خلاله على سير عملية الانتقال في السودان والتحديات التي تجابه الفترة الانتقالية.

وأكد البرهان أن قضية شرق السودان قضية سياسية يجب حلها عبر الحوار والوسائل السلمية، مشددا على التزامه بحماية الفترة الانتقالية، وصولا لمرحلة الانتخابات والتحول الديمقراطي.

وفي سياق آخر، أكد الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي القائد العام للقوات المسلحة السودانية، ضرورة العمل على توسيع دائرة المشاركة لتضم كل القوى السياسية التي ساهمت في صنع التغيير، مشددًا على الحرص التام على حماية الثورة والتغيير حتى تكتمل مراحل الانتقال الديمقراطي، والالتزام بالشراكة المنصوص عليها في الوثيقة الدستورية.

والتقى البرهان، اليوم الخميس، مع المجموعة الإفريقية وسفراء ورؤساء بعثات الدول الإفريقية وممثل الاتحاد الإفريقي بالخرطوم محمد بلعيش.

وعبر السفراء عن تقديرهم لرئيس مجلس السيادة السوداني لإطلاعهم على الوضع الراهن في السودان.

وقال سفير المملكة المغربية عميد السلك الدبلوماسي والمجموعة الإفريقية محمد ماء العينين: "لمسنا حرص القيادة على معالجة القضايا السياسية وتنفيذ بنود الوثيقة الدستورية وتوسيع المشاركة العريضة واستكمال عملية السلام وإنجاح الفترة الانتقالية"، مشيرًا إلى أن لقاء رئيس مجلس السيادة الانتقالي حظي بروح تفاؤلية لمواجهة التحديات الراهنة.

من جانبه، قال السفير محمد بلعيش ممثل الاتحاد الإفريقي في السودان، إن اللقاء تناول بشفافية مستجدات الوضع الراهن، وكيفية التقدم بخطى ثابتة خلال هذه المرحلة، نحو الاستحقاقات الديمقراطية، خاصة بعد الانفتاح الكبير للسودان وتطبيع علاقاته مع المجتمع الدولي وإزالة اسمه من القائمة السوداء.

وأشار إلى أن رئيس مجلس السيادة شدد على ضرورة تقوية اللحمة السودانية بجمع القوى السياسية واستكمال البناء المؤسسي ومسار السلام والإصلاح الاقتصادي لضمان الاستقرار الدائم للسودان.