< رئيس شئون البيئة بـ«الصحة»: ربع المصريين مدخنون.. و48% يتعرضون للتدخين السلبي
جريدة الدستور
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
وائل لطفى

رئيس شئون البيئة بـ«الصحة»: ربع المصريين مدخنون.. و48% يتعرضون للتدخين السلبي

صورة من المؤتمر
صورة من المؤتمر

شاركت مايسة حمزة، رئيس الإدارة المركزية لشئون البيئة بوزارة الصحة، نيابة الدكتور علاء عيد رئيس قطاع الطب الوقائي في الندوة التي أعدتها منظمة الصحة العالمية وجمعية مكافحة التدخين، صباح اليوم الأربعاء القادم، بأحد فنادق القاهرة لمناقشة دور الإعلام والدراما في مكافحة التبغ في مصر، وانتهاكات الدراما فيما يخص الترويج والإعلان لمنتجات التبغ وجهود وزارة الصحة في مكافحة هذه الظاهرة وكيف يمكن للإعلام والدراما أن تسهم في مكافحة التبغ بمختلف منتجاته.

وقالت حمزة إن وزارة الصحة قامت بالعديد من الإجراءت لمكافحة التدخين، والذي يعد من أخطر العوامل التي تجلب الأمراض، مشيرة إلى أن الدراسات الحديثة أظهرت أن حوالى ربع المصريين بنسبة 22.3% مدخنين، و48% يتعرضون للتدخين السلبي.

قالت مايسة حمزة إن وزارة الصحة والسكان تعمل بكل جهد للحد من ظاهرة انتشار التدخين، وكانت مصر من أوائل الدول التى وقعت على الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ عام 2013.

وتابعت أن وزارة الصحة التزمت بتطبيق سياسات تلك الاتفاقية، وشاركت مصر فى رصد استهلاك التبغ وحماية المواطنين من أضراره وتقديم المساعدة والدعم للإقلاع عن التدخين ووضع عبارات تحذيرية على عبوات السجائر وحظر الإعلان نهائيًا عن منتجات التبغ، وزيادة الضرائب على منتجات التبغ.

وأوضحت أن الدراسات أثبتت أن ما يقرب من ربع المصريين 22.8% من مستخدمى التبغ الحاليين، وأن ما يقرب من نصف المصريين البالغين يتعرضون للتدخين غير المباشر بنحو 48.9%.

وأضافت أن وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، وجهت بالعديد من الحملات لمكافحة التدخين وأن مصر قامت بالعديد من حملات رفع الوعي الصحي للمواطنين من خلال ندوات مكافحة التدخين بالمنشئات العامة وحملات التوعية عبر مواقع التواصل والخط الساخن 16805 وتحمل تكلفة الكالمة، ونشر عبارات مكافحة التدخين على علب السجائر.


وأكدت أن الدارما مؤثرة في المجتمع وتتخطى كل الحواجز وتؤثر تأثير كبير في الجماهير وبناء القيم ويجب أن تشمل مضمونًا جيدًا، مشيرة إلى أن الأعمال الدرامية تروج ترويجًا صريحًا لاستخدام التبغ، ويجب الحرص عن تناول مشاهد التبغ، وتناولها تناولًا لا يشجع على استخدامه.