< افتتاح الحلقة النقاشية «أدب الأطفال وصورة المرأة والفتاة في الثقافة العربية»
جريدة الدستور
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
وائل لطفى

افتتاح الحلقة النقاشية «أدب الأطفال وصورة المرأة والفتاة في الثقافة العربية»

الحلقة النقاشية لمنظمة
الحلقة النقاشية لمنظمة المرأة العربية

عقدت منظمة المرأة العربية اليوم الأربعاء، حلقة نقاشية بعنوان “أدب الأطفال ودوره في تغيير الصورة النمطية عن المرأة والفتاة في الثقافة العربية”، وشهدت تكريم الأديبة الراحلة ندى مهري، والتي كانت جزءا من فريق عمل المنظمة فضلا عن كونها أديبة متخصصة في أدب الأطفال.

وفي كلمتها، أعربت الدكتورة فاديا كيوان، المديرة العامة للمنظمة بعبارات حزينة وكلمات رقيقة عن مدى تأثرها وتأثر كل من يعرف الراحلة الأديبة ندى مهري التى كانت نموذجًا لفئة واسعة من الشابات العربيات اللاتي واجهن تحديات كثيرة وصعوبات جمة وحروب ونزاعات وأشكال من العنف الأعمى تطالنا نحن العرب، وتطال النساء والفتيات بصورة خاصة.

وأشارت المديرة العامة إلى أن الراحلة ندى اختارت العمل والاهتمام بالثقافة وبخاصة بأدب الأطفال وهو موضوع الحلقة النقاشية اليوم والذي يؤكد على أهمية العناية بالانتاج الأدبي الموجه للأطفال من زاوية إعادة تشكيل صورة أصلية للمرأة تنير مسار نشأة الأطفال.

وأكدت على أن المنظمة تولى موضوع المراجعة الثقافية للصور النمطية للمرأة والرجل، أهمية قصوى في كل الدول العربية حيث أن المبادرات تأتي من رؤساء الدول والحكومات والنخب من النساء والرجال، لاتكفي لرفع التمييز والظلم وأحيانًا العنف على المرأة والفتاة.

وهنا يكمن أهمية العمل العربي المشتر، حيث أنه يبني منصة للتواصل وتبادل الرأى والخبرات فيما بين النساء والرجال العرب من كل الأقطار العربية والمهتمين برفع الظلم والتمييز عن كاهل المرأة ويمثل التعاون في قضايا المرأة عامل ثقة في انفسنا بأننا قادرين على رفع الشوائب والتغيير نحو الأفضل وهو رسالة إلى العالم بأننا جزء من العالم، له خصوصياته التاريخية لكنه يواجه نفس التحديات ولديه الهواجس والآمال ذاتها.

وفي كلمته، أكد السفير محند صالح لعجوزي، سفير الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية بالقاهرة والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية، على تقديره وامتنانه لمنظمة المرأة العربية على هذه اللفتة الطيبة بإحياء ذكرى وفاة الأديبة الجزائرية ندى مهري التى رحلت عن عالمنا بعد صراع مع مرض عضال تاركة وراءها مايشرف وطنها الجزائر ويسر خاطر كل قارئ مهتم بالمجال الأدبي. وكانت الراحلة من ضمن الإعلاميات الجزائريات الناشطات في المجال الأدبي خاصة أدب الأطفال وأصدرت مجموعة من قصص الأطفال تحت عنوان (أميرة النجوم- لعبة الألغاز- ومملكة الأمنيات- سر خولة).

وتخلل الحلقة النقاشية مجموعة من أوراق العمل قدمتها كل من الدكتورة ياسمين مطاوع، باحثة متخصصة في أدب الأطفال ومحاضرة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة وأميرة أبو المجد، مديرة النشر بدار الشروق، والدكتور حسام الدين مصطفى، رئيس جمعية المترجمين واللغويين المصريين والدكتورة هند مصطفى، رئيسة وحدة الدراسات والنشر والإعلام بمنظمة المرأة العربية.