< جوتيريش يدعو الدول للتحرك العاجل لمكافحة كورونا
جريدة الدستور
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
وائل لطفى

جوتيريش يدعو الدول للتحرك العاجل لمكافحة كورونا

جريدة الدستور

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش من أن العالم يسير في الاتجاه الخاطئ، داعيًا الدول إلى التحرك واتخاذ إجراءات عاجلة لمكافحة كوفيد-19 والتغير المناخي.

وقال جوتيريش في تصريحات أوردتها قناة (فرانس 24)، اليوم السبت، "إن كوفيد-19 يمثل إنذارًا ونحن نغط في نوم عميق"، مضيفًا أن الوباء أظهر فشلنا في التعاون واتخاذ قرارات مشتركة من أجل الصالح العام، حتى في مواجهة حالة طوارئ عالمية فورية تهدد حياتنا".

ورفض جوتيريش دعوات لتأجيل قمة المناخ الرئيسية للأمم المتحدة المعروفة باسم "كوب 26" المقرر عقدها في أسكتلندا في نوفمبر، لافتًا إلى أن إرجاء قمة كوب ليس أمرًا جيدًا، وكانت هناك حالات إرجاء عدة. القضية ملحة للغاية.

وحض جوتيريش الولايات المتحدة والصين على بذل مزيد من الجهود لمكافحة تغير المناخ، قائلًا "نحن بحاجة إلى مشاركة أقوى من جانب الولايات المتحدة، وتحديدًا لتمويل قضايا التنمية المتعلقة بالمناخ .. كما نحتاج إلى جهود إضافية من الصين فيما يتعلق بتخفيف الانبعاثات".

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة تتصدر دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وفرنسا وروسيا وتركيا والمملكة المتحدة وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا والأرجنتين وكولومبيا وبولندا وإيران والمكسيك.

وتتصدر الولايات المتحدة أيضًا دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والمكسيك والهند والمملكة المتحدة وإيطاليا وروسيا وفرنسا وألمانيا.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن اللقاحات توفر أملًا جديدًا، ويجب استخدامها كأداة وقاية رئيسية من قبل البلدان والأفراد، ويتم الآن تقديم لقاحات كوفيد- 19 في جميع بلدان إقليم شرق المتوسط البالغ عددها 22 بلدًا، لكن التحديات قائمة في البلدان التي تواجه حالات طوارئ، بما في ذلك سوريا واليمن.

وحذرت الصحة العالمية من أن زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في العديد من دول الشرق الأوسط قد تكون لها عواقب وخيمة، إذ يفاقمها انتشار سلالة دلتا من الفيروس وقلة توافر اللقاحات المضادة له.

يشار إلى أن فيروس كورونا المستجد أو (كوفيد- 19) ظهر في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة "ووهان" الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين.