< نيوزيلندا تكشف خطتها لإعادة فتح الحدود بشكل حذر
جريدة الدستور
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
وائل لطفى

نيوزيلندا تكشف خطتها لإعادة فتح الحدود بشكل حذر

كورونا في نيوزيلندا
كورونا في نيوزيلندا

أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، اليوم الخميس، عن تفاصيل خطة لإعادة فتح حدود البلاد بشكل حذر وعلى مراحل، مشيرة إلى أن نيوزيلندا ستستمر في اتباع استراتيجيتها الطموحة للقضاء على "كوفيد-19" إلى أجل غير مسمى.
وحددت خلال مؤتمر صحفي، ملامح استراتيجية إعادة الفتح التي طال انتظارها، نبهت أرديرن إلى أن حدود نيوزيلندا لن تعود كما كانت، حيث ستكون دائمًا في حاجة إلى نوع من الحماية، بحسب ما نقلته صحيفة "الجارديان" البريطانية.
وقالت: "كما حدث بعد 11 سبتمبر، لن تكون الحدود كما هي بعد كوفيد، يمكن أن تتغير الأمور، لكن هذا لا يعني أننا لا نستطيع التكيف معها بطريقة تبدو في النهاية طبيعية من جديد".
وأشارت إلى أن الحدود لن تُفتح إلا بعد اكتمال طرح اللقاح في نيوزيلندا في نهاية العام الجاري، لافتة إلى أنه في حال سار كل شيء على ما يرام، سيتم السماح للمسافرين الحاصلين على التطعيم القادمين من بلدان منخفضة المخاطر بتجنب فترة الحجر الصحي، ودخول البلاد في وقت مبكر من العام المقبل.

كما أعلنت رئيسة الوزراء النيوزيلندية عن خطط لتسريع عملية طرح اللقاحات للحماية من تهديد المتغير دلتا.

وأشارت الصحيفة إلى أن استراتيجية نيوزيلندا للقضاء على كوفيد-19، التي تضمنت تدابير حدودية صارمة وعمليات إغلاق قصيرة ومكثفة وأساليب للتتبع السريع للمخالطين، أثبتت نجاحها، مع عدم تسجيل حالات إصابة مجتمعية بالفيروس منذ 165 يومًا، وحصيلة وفيات بلغت 26 حالة وفاة منذ بداية الجائحة.

ترتيب تصدر الدول بإصابات كورونا حول العالم

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند، ثم البرازيل، وفرنسا، وتركيا، وروسيا، والمملكة المتحدة، وإيطاليا، وألمانيا، وإسبانيا، والأرجنتين، وكولومبيا، وبولندا، وإيران، والمكسيك.

وتتصدر الصين دول العالم من حيث عدد الجرعات التي تم إعطاؤها، تليها الولايات المتحدة، ثم الاتحاد الأوروبي، والهند، والبرازيل، والمملكة المتحدة، وتركيا، والمكسيك، وإندونيسيا، وروسيا، ولا يعكس عدد الجرعات التي تم إعطاؤها نسبة من تلقوا التطعيم بين السكان، بالنظر لتباين الدول من حيث عدد السكان.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك عددًا من الجهات التي توفر بيانات مجمعة بشأن كورونا حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات.

وأودت جائحة «كوفيد- 19» في منطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي بأكثر من مليون شخص منذ بدأ فيروس كورونا بالانتشار في العالم قبل عام ونصف العام، في وقت اقترح صندوق النقد الدولي خطة مساعدة بقيمة 50 مليار دولار لتعزيز حملات التلقيح ووقف تفشي الوباء.

يشار إلى أن فيروس كورونا المستجد أو (كوفيد- 19) ظهر في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة ووهان الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير الماضي.