< أكبر دراسة واقعية حتى الآن: لقاح «فايزر- بايونتيك» يحمي بنسبة 95% من كورونا
جريدة الدستور
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
وائل لطفى

أكبر دراسة واقعية حتى الآن: لقاح فايزر/بايونتيك "يحمي بنسبة 95%" من كوفيد-19

أكبر دراسة واقعية حتى الآن: لقاح «فايزر- بايونتيك» يحمي بنسبة 95% من كورونا

لقاح فايزر- بايونتيك
لقاح فايزر- بايونتيك

أكدت أكبر دراسة على أرض الواقع حتى الآن أن لقاح فايزر/ بايونتيك اليوم الخميس، أنه وفّر حماية بلغت نسبتها أكثر من 95 في المائة ضد «كوفيد-19» لكنها وجدت أن مستواها انخفض بشكل كبير عندما تلقى الأشخاص جرعة واحدة فقط من الجرعتين الموصى بهما.


وقال معدو الدراسة استنادًا إلى حملة التلقيح الوطنية، إن هناك دليلًا واقعيًا على أن الوباء يمكن القضاء عليه من خلال برامج التطعيم العالمية السريعة.


وأشاروا إلى أنه كانت حملة التلقيح "المحرك الرئيسي لانخفاض عدد الإصابات بكوفيد-19".


ومع ذلك، يجب توخي الحذر في تعميم هذه الاستنتاجات على الدول الأخرى، لأن سرعة برامج التلقيح وتطور الوباء يختلفان من دولة إلى أخرى وفق معدي الدراسة.


وأظهر تحليل بيانات صحية، في إحدى البلدان التي لديها أعلى نسبة من البالغين الذين تم تطعيمهم بشكل كامل، أن اللقاح كان فعالًا جدًا في حماية المسنين فيما كانت النسخة البريطانية من الوباء الأشد عدوى مهيمنة، وفقًا للنتائج التي نشرتها مجلة "ذي لانسيت" الطبية.


وبحلول بداية أبريل، تلقى حوالى خمسة ملايين شخص في إسرائيل جرعتين من لقاح فايزر/ بايونتيك، أي أكثر من 70 في المائة من السكان.


ووجدت الدراسة أن جرعتين وفرتا حماية من العدوى نسبتها 95,3% وحماية من الوفاة نسبتها 96,7% بعد سبعة أيام من الجرعة الثانية.


وبعد 14 يومًا، ازدادت نسبة هذه الحماية إلى 96,5 في المائة و98 في المائة على التوالي.


لكن نسبة الحماية كانت أقل بكثير لدى الأشخاص الذين تلقوا جرعة واحدة فقط من اللقاح.


وبعد الجرعة الأولى بما بين سبعة و14 يومًا، بلغت نسبة الحماية من العدوى 57,7 في المائة ونسبة الحماية من الوفاة 77 في المائة.


وقال مؤلفو الدراسة إن جرعة واحدة قد توفر نافذة حماية أقصر خصوصًا في بيئة تظهر فيها متحورات جديدة من الفيروس.


وأشار جوناثان بال أستاذ علم الفيروسات الجزيئية في جامعة نوتنغهام والذي لم يشارك في البحث إلى أن "الأهم من ذلك أن الدراسة تظهر أن جرعتين من اللقاح تزيدان بشكل كبير من المناعة والحماية".


وأضاف: "هذا هو السبب في أنه من المهم أن يحصل الأشخاص على الجرعتين".


وخلال فترة الدراسة، كان في البلاد 232,268 إصابة مؤكدة بـ"كوفيد-19"، وتبيّن أن نحو 95 في المائة من العينات التي تم اختبارها هي النسخة البريطانية من الفيروس "بي117". ومن بينها، كانت 4481 حالة خطرة و1113 وفاة.


وقال الفريق الذي يقف وراء البحث إنه لم يتمكن من دراسة تأثير المتحور الجنوب إفريقي.