< مرقس نزهي: الكتاب المقدس ورد به ذكر لصناعة الأسماك المملحة
جريدة الدستور
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

مرقس نزهي: الكتاب المقدس ورد به ذكر لصناعة الأسماك المملحة

الاسماك المملحة
الاسماك المملحة

تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الإثنين، بعيد شم النسيم.

 

وقال المهندس مرقس نزهي، أمين التربية الكنسية، والمتخصص في النصوص الكتابية والدراسات الإنجيلية في تصريحات خاصة، إن الكثير من الأقباط لا يعلمون أن الكتاب المقدس ورد به ذكر لمهنة صانع الأسماك المملحة التي تؤكل في شم النسيم.

 

وأشار "نزهي" إلى أن الأمر لم يأت بصورته الاحترافية التي نراها الآن بالطبع، إلا أن سفر طوبيا ورد فيه أن الملاك رافائيل أمر طوبيا الابن بأن يملح لحم حوت كان قد اصطاده حتى يتمكن من أكله كلما جاع في الطريق إلى بيته.

 

وتمليح لحم الحوت هو صناعة بدائية للأسماك المملحة التي نراها الآن والتي تؤكل في شم النسيم من رنجة وفسيخ وملوحة وما شابه.

 

جدير بالذكر أنه بدأت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، احتفالاتها بفترة الخماسين المقدسة، وهي عبارة عن 50 يومًا من الافاراح المستمرة في الكنيسة، حيت ترتدي الكنيسة خلالها الستائر البيضاء، وتصلي طوال المدة بالنغمة المفرحة، كما يمتنع الأقباط عن الصوم نهائيًا تلك الفترة، او ممارسة طقس الميطانيات.

 

وتحتفل الكنيسة اليوم بشم النسيم، والذي يأتي تزامنًا مع إتمام البابا تواضروس الثاني لطقس ٱضافة خميرة زيت الميرون المقدس بدير القديس العظيم الأنبا بيشوي العامر للرهبان الأقباط الأرثوذكس بمنطقة وادي النطرون بمحافظة البحيرة. 

 

وكان قد أعلن عدد كبير من الأديرة القبطية، إغلاق أبوابهم حتى احتفالات شم النسيم، وعلى رأسهم أديرة الرُهبان بوادي النطرون، والبحر الأحمر، وذلك بسبب الاحتراز من موجة فيروس كورونا الثالثة، والتي تعتبر الأشد مقارنة من موجتيه الأولى والثالثة.

 

ولنفس السبب أيضًا، أعلن عدد كبير من إيبارشيات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، معايير مشددة جدًا لمشاركة الشعب في مناسبات أسبوع الآلام، فهناك من قصر الأمر على الكهنة والشمامسة، وهناك من سمح بحضور مناسبة واحدة فقط.

 

بينما قرر البابا تواضروس الثاني، السماح بمشاركة الشعب في مراسم وطقوس أسبوع الآلام، وقداس عيد القيامة المجيد، بنسبة 25%، أي بما يُعادل فرد في كل دكة، مع تعليق أي ترتيبات خاصة بخدمات مدارس التربية الكنسية المعروف باسم مدارس الأحد وكذلك الاجتماعات والأنشطة بكافة أنواعها.