< الليلة.. الشاعر محمد عكاشة فى ضيافة «الثقافة بين إيديك»
جريدة الدستور
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

الليلة.. الشاعر محمد عكاشة فى ضيافة «الثقافة بين إيديك»

الشاعر محمد عكاشة
الشاعر محمد عكاشة

تبث في الحادية عشرة ونصف من مساء اليوم السبت٬ أمسية جديدة من أمسيات٬ مبادرة كل يوم شاعر والتي تنظمها لجنة الشعر٬ التابعة للمجلس الأعلى للثقافة٬ وفي إطار المبادرة التي أطلقتها الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية تحت عنوان: "الثقافة بين إيديك".

ويحل الشاعر المصري محمد عكاشة٬ بضيافة مبادرة "كل يوم شاعر"٬ ومن المقرر أن يقرأ محمد عكاشة٬ مجموعة من قائده الشعرية، وهي: "علمني الله٬ والرقص٬ وخط الاستواء".

وتبث الأمسية الشعرية عبر الصفحة الرسمية لأمانة المؤتمرات على موقغ التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

ومحمد عكاشة كاتب وشاعر٬ شارك في كتاب مشترك تحت عنوان "مجانين قصيدة النثر"٬ كما صدرت له مجموعة قصصية٬ بعنوان "دقات" عن الهيئة المصرية العامة للكتاب٬ وذلك بالتزامن مع الدورة الخمسين لمعرض القاهرة الدولي للكتاب.

يكتب محمد عكاشة قصيدة النثر٬ ومن قصائده٬ قصيدة بعنوان "أنا بائع أقمار متجول"٬ ومنها نقرأ:

 أنا بائع أقمار متجول.. أبيع الأقمار لعابري السبيل.. إذا أردتم قمراً.. ألقوا أسلحتكم وفكوا لجام الخيل.. وافتحوا النوافذ للسماء.. أقماري مثبتة على عصا قصيرة.. يجري بها الصغار ليضيئوا ظلام الليل.. أو لينيروا الشوارع التي هدمها القصف.. أو ليعلقوها على جدران ملاجيء الأيتام.. لدي قمر ملتصق بسحابة بيضاء.. ترسم ظله على حواف الأشجار.. أطلقوه إذا أردتم من فوق جبل.. ليعلم الناس كيف يحررون الأقمار.. ليرى العالم الأقمار وهي ترفرف وتلهو كفراشات.. لدي قمر لم تكتمل دائرته بعد.. تعلقه الفتيات كتميمة على صدورهن.. كي يعلم العشاق كيف يكملون دوائر الأقمار.. أو كيف يجزر القمر قلوب فتياتهم..أو ليدرك الناس كيف يضاجع القمر الأرض.


عندي أقمار نصفها ليل والأخر شمس.. تحدد الطرق ومسارات العابرين.. إذا دفعتها الريح دارت كمروحة ورقية في يد طفل يجري.. ليعرف البحر متى يتمدد..علقوها فوق المآذن والأبراج.. أنا بائع أقمار متجول.. لدي أقمار بأجنحة طير.. وبوجوه أطفال تضحك.. وأقمار تمرح برجلي بطريق.. وأقمار تعوم في الماء.. وأقمار تتوارى خلف جبال الثلج.. وأقمار تنجب سحابات.. وأقمار كمرآة ترى صورتك على هيئتها.. أنا بائع أقمار متجول.
 

أفرش بها الأرصفة ونواصي المعتقلات.. أحملها على ظهري وتمشي من خلفي.. ظلال الأقمار الهاربة من عتمة الليل..إذا أردتم قمراً.. أطلقوا أرواحكم ناحية الأقمار التي غابت.. ربما تهل من جديد.