< الخارجية الأردنية تدين محاولات إسرائيل لإخراج المقدسيين من منازلهم
جريدة الدستور
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

الخارجية الأردنية تدين محاولات إسرائيل لإخراج المقدسيين من منازلهم

الخارجية الأردنية
الخارجية الأردنية

أعلنت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، اليوم الثلاثاء، أن تثبيت المقدسيين على أرضهم وفي بيوتهم وحماية حقوقهم ثوابت دائمة في جهود المملكة من أجل إسناد الأشقاء الفلسطينيين.

وشددت الخارجية الأردنية على لسان الناطق الرسمي باسمها السفير ضيف الله الفايز، على إدانة المملكة المطلقة محاولات إسرائيل اللاشرعية واللاإنسانية لإخراج الفلسطينيين من منازلهم وأراضيهم، ورفضها المساس بحقوقهم.

وأضافت الخارجية الأردنية أنه جرت وعلى مدى سنوات عملية بحث دقيقة ومطولة في سجلات الدوائر الرسمية الأردنية للوثائق التي تبيّن قيام وزارة الإنشاء والتعمير الأردنية سابقا، بإبرام عقود تأجير وحدات سكنية لعدد من أهالي الشيخ جراح في العام ١٩٥٦، وفقا لوكالة وفا الفلسطينية.

وأوضحت الخارجية الأردنية أنه جرى في العام ٢٠١٩ وفي هذا العام تسليم السفارة الفلسطينية في عمان - بناءً على طلب من الجانب الفلسطيني- نسخٍ مصدقة من كافة الوثائق التي تم العثور عليها، وهي عبارة عن عقود إيجار ومراسلات وسجلات وكشوفات بأسماء المستأجرين، وكذلك تم تسليم السفارة نسخة مصدقة من الاتفاقية بين وزارة الإنشاء والتعمير ووكالة "الأونروا" عام ١٩٥٤، وأنّ عملية البحث مستمرة لوثائق تعود لأكثر من ستين عاما.

وفى وقت سابق من اليوم، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدخلي قرية ام صفا شمال غرب مدينة رام الله.

وقال رئيس المجلس القروي مروان صباح، إن قوات الاحتلال أغلقت مدخلي القرية الرئيسيين الشرقي والغربي، دون وجود مبررات، ومنعت المواطنين من الدخول أو الخروج منهما، ما أجبر المواطنين على سلوك طرق طويلة ووعرة، وفقا لوكالة وفا الفلسطينية.

وأوضح صباح أن أحد المداخل يخدم نحو 20 ألف مواطن يوميا، ويؤدي الى العديد من القرى المجاورة.

وفي سياق متصل، التقى وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، اليوم الثلاثاء في لوكسمبورج، نائب رئيس وزراء، وزير خارجية الدوقية الكبرى للوكسمبورج جان اسيلبورن.

وبحث المالكي، مع نظيره اسيلبورن، الانتهاكات الإسرائيلية المتصاعدة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيه القدس الشرقية.

وأشار المالكى الى منع سلطات الاحتلال الإسرائيلي عقد اجتماعين تشاوريين في مدينة القدس الشرقية  بشان الانتخابات وتوجيه تهديدات بحق مرشحين، في انتهاك صارخ للاتفاقات الموقعة بين الجانبين بشأن الانتخابات في الأرض الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية.