< التاريخ القبطي اليوم.. قراءات الكنيسة بشكل مفصل لـ20 أمشير
جريدة الدستور
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

التاريخ القبطي اليوم.. قراءات الكنيسة بشكل مفصل لـ20 أمشير

الكنيسة القبطية الأرثوذكسية
الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

تُتمم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، قراءات وطقوس اليوم القبطي الموافق 20 من شهر أمشير، سادس شهور السنة القبطية لعام 1737 للشهداء.

وتقرأ الكنيسة عدة قراءات تأتي على النحو التالي:

العشية: مزامير 89: 36،29 + لوقا 9: 18 - 27
باكر: مزامير 107: 32،41،42 + مرقس 8: 22 - 29

- قراءات القداس:
البولس: عبرانيين 4: 14 - 5: 14
الكاثوليكون: 1 بطرس 1: 1 - 9
الإبركسيس: اعمال 12: 1 - 24

السنكسار: نياحة البابا بطرس الثانى الإسكندرى + تذكار القديسين باسيليوس وثاؤذورس وتيموثاوس

الإنجيل: مزامير 110: 4،5،7 + متى 16: 13 - 19

وأمشير هو أحد أشهر الشتاء في السنة القبطية، وهو السادس في ترتيب أشهر السنة القبطية التي تبدأ في سبتمبر بشهر "توت" الذي يعقبه شهر "بابة"، وتمت تسميته بذلك الاسم لشدة الزوابع والهواء في هذا الشهر، فيقال له شيطان الزوابع، وكان المصريون القدماء يدعونه "شهر النار أو الحرارة الكبيرة" لأنه مخصص لنزول الشمس الكبيرة.

والتقويم القبطي هو التقويم الذي كان يسير عليه المصريون قديمًا منذ عهد الفراعنة القدامى، ولا يزال العاملون في مجال الفلاحة والزراعة والحصاد يرتبطون بالتقويم المصري القديم، وهو التقويم الذي حمل فيما بعد لقب تقويم الشهداء الذي تأسس في عهد الإمبراطور الروماني دقلديانوس الذي استمات في محاولاته التي باءت بالفشل في محو الديانة المسيحية من العالم، وأعقبه الإمبراطور الروماني قسطنطين الذي اعترف بالديانة المسيحية ديانة رسمية في الإمبراطورية الرومانية التي كانت تحكم معظم بلدان العالم حينها، ثم جعلها الديانة الرسمية للإمبراطورية فيما بعد.

وتستعد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المُرقسية؛ لبدء أكبر أصوامها على الإطلاق، والمعروف باسم "الصوم الكبير"، وذلك في الثامن من مارس المُقبل، والذي يستغرق 55 يومًا مُتصلة، يمتنع خلالها الأقباط عن المأكل والمشرب، من الساعة الثانية عشرة من منتصف الليل وحتى الثالثة عصرًا كحد أدني.