جريدة الدستور : «الماس القاتل».. حكاية عامل دفع حياته ثمنًا لإنقاذ زملائه في حريق مصنع (طباعة)
«الماس القاتل».. حكاية عامل دفع حياته ثمنًا لإنقاذ زملائه في حريق مصنع
آخر تحديث: الأربعاء 13/01/2021 11:54 ص شيماء حمودة
«الماس القاتل»..
لم يعلم أنه في هذا اليوم وأثناء ذهابه إلى عمله صباحًا، لن يعود إلى عائلته ولن يرِ أهل بيته مرة أخرى، ليفضل محمد مصطفى، الذي لقي مصرعه، أن ينقذ حياة زملاءه على حياته، ليرحل عن الدنيا بسبب ماس كهربائي.

حريق هائل أصاب العاملين بداخل مصنع «شاتورنا» للملابس الجاهزة بمنطقة حجر النواتية بالهلع والذعر، فتحكي ايمان مصطفى، شقيقة العامل المتوفي، أن زملاء شقيقها نقلوا لها لحظة وفاته، أنه لحظة حدوث الحريق أسرع لينقذ من بالمصنع بنقلهم إلى مكان آخر بعيدًا عن موقع الحريق، ولكن تأخره في الابتعاد عن مصدر الحريق، جعل الماس الكهربائي يتشبث به ويتفحم جثمانه.

«دخل الشغل على رجليه، طلع على ظهره»، بكت شقيقة العامل المتوفي وهى تنطق بتلك الكلمات، مشيرة إلى أن شقيقها لديه طفل يبلغ من العمر 3 سنوات حرم من والده.

ولفتت إلى أنه لحظة معرفتها بخبر حريق المصنع؛ توقعت أن تجد شقيقها مصابًا بحروق طفيفه لكنها لم تتوقع أن يُفارق الحياة، منوهة بأن أحد زملاء أخيها قال لها إنه أثناء محاولته إنقاذه بطفاية الحريق، وجدها فارغة.

وبينت أن هذه الإصابه لم تكن الأولى له، ففي العام الماضي تعرض لإصابة من أحد الماكينات التي يعمل عليها، وكانت هتفصل جسمه، لافتة إلى أن أسرتها لم تتخذ أي إجراء قانوني؛ لأن الحادث مر بسلام، وتكرر الحادث وهذه المرة رحل أخيها بلا عودة.

ورثى الحاج مصطفى، والد المتوفي، نجله، بأنه فقد ابنه الأكبر، وسند حياته، وترك خلفه ابنه الذي يبلغ من العمر 3 سنوات، الذي حرم من أبيه يتعرف عليه، مضيفًا وهو يبكي: «ولا أي تعويض يعوضني عن ابني، ولا بُد من الاهتمام بإجراءات السلامة والحماية للعاملين بالمصانع والمناطق الصناعية، وتوفير سبل الإمان والإنقاذ حتى لا يصبح عامل آخر ضحية».

من جانبه تلقى اللواء سامى غنيم، مدير أمن الاسكندرية، إخطارًا من مأمور قسم شرطة سيدى جابر، يفيد بورود بلاغ من ضباط شرطة النجدة، بنشوب حريق بمصنع "شاتورنا" للملابس الجاهزة، بمنطقة حجر النواتية بشارع المصانع بدائرة القسم.

وانتقل ضباط مباحث القسم برفقة قوات الحماية المدنية وتمت السيطرة على النيران وإخمادها، وبالمعاينة والفحص تبين أن المصنع مكون من 4 طوابق وحدوث ماس كهربائي بإحدى الغرف بالطابق الأخير، على أثره اشتعلت النيران بالغرفة أثناء تواجد العمال.

وأسفر الحادث على مصرع عامل وإصابة 9 آخرين، وقررت نيابة سيدى جابر بالإسكندرية سرعة ندب خبراء الأدلة الجنائية لمعاينة حريق مصنع الملابس وتحديد بدايته ونهايته للوقوف على أسبابه، وتشكيل لجنة هندسية لمعاينة مبنى المصنع، ووضع تقرير يفيد مدى سلامته الإنشائية، والتحفظ على ملف المصنع بحى شرق وإحضاره للنيابة العامة للاطلاع على التراخيص ومدى توافر اشتراطات الأمن الصناعي والسلامة المهنية، واستعجال تقرير الحماية المدنية، وتحريات المباحث حول الواقعة، وتشكيل فريق من النيابة لمعاينة موقع الحادث وسؤال المصابين بالمستشفى، والتصريح بدفن جثة المتوفى عقب توقيع كشف مفتش الصحة عليها.