جريدة الدستور : الإفتاء تكشف الستار عن « دور الفتوى فى تحقيق التنمية المستدامة» (طباعة)
الإفتاء تكشف الستار عن « دور الفتوى فى تحقيق التنمية المستدامة»
آخر تحديث: الأربعاء 30/12/2020 12:47 م أميرة العناني
الإفتاء تكشف الستار
دشنت دار الإفتاء المصرية خطتها لإدارة عملية الفتوى فى سياق تحقيق التنمية المستدامة، وذلك تحت عنوان "الفتوى والتنمية المستدامة".

وأوضح الدكتور إبراهيم نجم، مستشار مفتي الجمهورية، أن الخطة تتمحور حول ثلاثة مفاهيم وهى النمو: الذي يعنى إيجاد فرص العمل الجديدة وزيادة الإنتاج، والتغيير: بمعنى الارتقاء بالبيئة الأساسية وتنمية الموارد البشرية والربط بين القطاعات المحلية، والاستدامة: وتتضمن فكر التوازن والحفاظ على الموارد والاستفادة منها وتنميتها وزيادة القدرة المحلية على التخطيط والإدارة والمشاركة والدعم المحلى.


وأضاف مستشار المفتي لـ"الدستور"، أن فكرة خطة الإفتاء لتحقيق التنمية المستدامة على بيان دور الفتوى الشرعية المنضبطة الصادرة عن المؤهلين المتخصصين في تحقيق التنمية المستدامة من خلال مراعاة أهدافها عند إصدار الفتاوى، والتي دعت إليها شريعة الإسلام ونادي بها كلياتها ومقاصدها العامة.

وأوضح نجم أن الخطة تتمثل في جزء دراسى وآخر تطبيقي يتكاملان معًا، ويشمل النظرى التعريف بالتنمية المستدامة وأهدافها وسبل تحققها على أرض الواقع، ثم استعراض أهداف التنمية المستدامة هدفًا وراء هدف، وبيان كيف يمكن لمتصدري الإفتاء تحقيق هذا الهدف في فتاويهم الصادرة، مع إعطاء نماذج وأمثلة عملية كتدريب فعلي لمتصدر الإفتاء على ذلك. والتركيز بشكل خاص على تحليل دور دار الإفتاء المصرية في تحقيق التنمية المستدامة من خلال ما صدر عنها من فتاوى.

بين نجم أن التصور الأوَّلي للكتاب المنتظر صدوره عن الخطة، والذي سوف يخرج في مجلدين، وسوف ينقسم الكتاب إلى فصل تمهيدي ويشمل مفهوم التنمية المستدامة، ومبادئ التنمية المستدامة، وأهداف التنمية المستدامة، بالإضافة إلى باب يتناول دور الفتوى في تحقيق الأهداف السياسية للتنمية المستدامة في ثلاثة فصول، الفصل الأول يتناول دور الفتوى فى تحقيق السلم والأمن والعدل على المستوى العالمى، والثانى: دور الفتوى في التعاون والتكامل الإنسانى، أما الثالث فيتناول: دور الفتوى فى بناء مؤسسات قوية.

وأوضح أن الباب الثانى يتناول دور الفتوى فى تحقيق الأهداف الاقتصادية للتنمية المستدامة ويشمل الفصل الأول: دور الفتوى فى ازدهار الاقتصاد، والثانى: دور الفتوى في تشجيع الصناعة والابتكار، أما الفصل الثالث فيشمل: دور الفتوى في القضاء على الفقر والجوع، والفصل الرابع: دور الفتوى فى القضاء على البطالة، أما الفصل الخامس فيتناول: دور الفتوى فى تحقيق الرفاهية للشعوب، والفصل السادس: دور الفتوى في الحفاظ على حياة وصحة الإنسان.

وحسب مستشار المفتي، فإن الباب الثالث في الكتاب المرتقب لخطة الإفتاء حول "الفتوى والتنمية المستدامة" يتناول دور الفتوى في تحقيق الأهداف الاجتماعية والثقافية للتنمية المستدامة، والذي يشمل أربعة فصول، الأول: دور الفتوى في دعم توفير التعليم الجيد، والثانى عن دور الفتوى في تحقيق العدالة بين الجنسين، أما الثالث فيتناول دور الفتوى في الحد من التنمر، بينما يتناول الفصل الرابع: دور الفتوى في تحقيق مقصد العمران المستدام في الأرض.

وقال مستشار مفتي الجمهورية، إن دار الإفتاء وضعت في الباب الرابع من إصدارها "دور الفتوى في تحقيق الأهداف البيئية للتنمية المستدامة" ويشمل هذا الباب خمسة فصول: الأول حول: دور الفتوى في حماية المناخ، والثاني: دور الفتوى في حماية الحياة البرية، أما الفصل الثالث فيتناول: دور الفتوى في حماية الحياة البحرية، بينما يتناول الفصل الرابع: دور الفتوى فى توفير المياه النظيفة، وأخيرًا يتناول الفصل الخامس: دور الفتوى في تحقيق النظافة الصحية.