جريدة الدستور : «الحجرف»: الاحتفال باللغة العربية يتطلب تحصينها من «التغريب» (طباعة)
«الحجرف»: الاحتفال باللغة العربية يتطلب تحصينها من «التغريب»
آخر تحديث: الخميس 17/12/2020 09:10 ص نيفين أشرف
«الحجرف»: الاحتفال
أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور نايف الحجرف، أن الاحتفال العالمي باللغة العربية؛ يستوجب ضرورة الحفاظ عليها والمحافظة على سلامة مفرداتها وتحصينها من التغريب، والعمل على تعزيز دورها الوطني والإقليمي والدولي، وأهمية تعلّمها وتعليمها، وترسيخها في أذهان النشء كأحد محاور الارتكاز، وعوامل الثقة، ومكامن القوة والاعتداد في بناء الشخصية العربية المتميزة، مشددًا: «اللغة العربية لغتنا الخالدة وهويتنا العزيزة على أنفسنا».

وقال «الحجرف»، في كلمته بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية: «يحتفل العالم باللغة العربية في يومها العالمي الذي اعتمدته الأمم المتحدة في قرار جمعيتها العامة رقم 3190 في اليوم الثامن عشر لشهر ديسمبر من العام 1973، بإدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة».

وأضاف: «تمثّل اللغة العربية هوية أمتنا، وعمقها الإيماني والروحي، وهى لغة الثقافات العميقة والحضارات العريقة، والسيادة والريادة على مدى قرون طويلة، كما تُعدُّ أحد أهم أركان التنوع الثقافي، ومن أقدم لغات العالم وأوسعها انتشارًا، وأجملها تحدّثًا وكتابة وأفصحها بيانًا وتبيانًا، ولا عجب فهي لغة القرآن ونطق سيد الأنام عليه الصلاة والسلام المتفرّدة بالجمال والكمال، والنحو والقواعد، والمشتقات والمترادفات، والفصاحة والإعجاز والبلاغة».

وتابع: «نحن نشهد اليوم باعتزاز احتفال العالم بلغتنا العربية المجيدة، لنفخر في الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، بإنشاء مركز الترجمة والتعريب والاهتمام باللغة العربية لدول مجلس التعاون».

وأشار إلى اعتماد قادة دول مجلس التعاون، الاستراتيجية الثقافية لدول المجلس (2020-2030)؛ إيمانًا منهم بأهمية اللغة العربية ودورها الفاعل والمؤثر في الأسرة والمجتمع والدولة.