جريدة الدستور : الفلك يكشف أهم الظواهر الفلكية في نهاية 2020 (طباعة)
الفلك يكشف أهم الظواهر الفلكية في نهاية 2020
آخر تحديث: الإثنين 30/11/2020 01:01 م أ.ش.أ
الظواهر الفلكية
الظواهر الفلكية
كشفت الحسابات الفلكية التى أجراها علماء المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية عن أهم الأحداث الفلكية التي تشهدها سماء الكرة الأرضية لشهر ديسمبر المقبل، ومن أبرزها كسوف كلي للشمس لن يرى في مصر، وبدء فصل الشتاء فلكيا، و(الاقتران العظيم) لكوكبي المشترى وزحل.

وقال الدكتور أشرف تادرس الأستاذ بالمعهد ورئيس قسم الفلك السابق لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الإثنين إن أولى تلك الظواهر ستحدث يوم 13 ديسمبر وهي اقتران القمر وكوكب الزهرة (ألمع كواكب المجموعة الشمسية) في ذلك اليوم، ويمكن ملاحظة ذلك باتجاة الشرق قبل شروق الشمس بعدة دقائق.

وأضاف ان يومي 14-13 ديسمبر ستحدث زخة شهب التوأم أو الجوزاء وهي ملكة الزخات الشهابية، حيث يعتبرها الكثيرون أفضل الزخات على مدار السنة حيث يصل عدد الشهب فيها إلى 120 شهابا في الساعة بالإضافة إلى تعدد ألوانها.

وأوضح أن زخة شهب الجوزاء تحدث من الحطام الذي يخلفه كويكب فايثون 3200 الذي تم اكتشافه عام 1982، وتهطل شهب التوأميات سنويا منه في الفترة من 7 إلى 17 ديسمبر، وتبلغ ذروتها هذا العام في ليلة 13 وفجر يوم 14 ديسمبر.

وأكد أن عدم وجود القمر في سماء تلك الليلة سيجعل السماء مظلمة ومثالية لمراقبة هذه الزخة، وتكون أفضل مشاهدة من مكان مظلم تماما بعد منتصف الليل بعيدا عن أضواء المدينة حيث تظهر شهب التوأمان كما لو كانت آتية من كوكبة الجوزاء (التوأم)، ولكن يمكن أن تظهر في أي مكان آخر في السماء.

وكشف الدكتور أشرف تادرس عن حدوث ظاهرة كسوف كلي للشمس يوم 14 ديسمبر، وفيها يحجب القمر قرص الشمس تماما، ويكشف عن الغلاف الخارجي للشمس المعروف باسم (الهالة)، مؤكدا أنه لن يكون مرئيا في مصر أو الوطن العربي ويمكن رؤيته في أجزاء من جنوب تشيلي وجنوب الأرجنتين، وسيكون الكسوف الجزئي للشمس مرئيا في أجزاء من جنوب أمريكا الجنوبية وجنوب شرق المحيط الهادئ وجنوب المحيط الأطلنطي.

وأشار إلى أنه في 15 ديسمبر سيظهر القمر الجديد (المحاق) في السماء، وفي هذا اليوم يشرق القمر ويغرب مع الشمس في نفس الوقت تقريبا لذلك لن يكون القمر مرئيا في السماء طوال الليل، وهو أفضل وقت في الشهر لمراقبة الأجسام الخافتة البعيدة مثل المجرات والحشود النجمية والكوكبات والنجوم الضعيفة.

ولفت إلى حدوث ظاهرة اقتران القمر مع المشتري وزحل يوم ١٧ ديسمبر، وفيها يقترن هلال القمر مع الكوكبين الكبيرين المشتري وزحل في ذلك اليوم، ويمكن ملاحظة ذلك باتجاه الغرب بعد غروب الشمس مباشرة وحتى غروبهم جميعا بعد السابعة مساء تقريبا.

وعن الانقلاب الشتوي، قال الدكتور أشرف تادرس إن الانقلاب الشتوي للشمس يحدث يوم ٢١ ديسمبر، حيث يميل القطب الجنوبي للأرض نحو الشمس، والتي تكون في هذا الوقت فوق مدار الجدي مباشرة عند خط عرض 23.44 درجة جنوبا.

وأضاف أن هذا اليوم يعتبر ذروة فصل الشتاء (الانقلاب الشتوي) في نصف الكرة الشمالي وذروة فصل الصيف (الانقلاب الصيفي) في نصف الكرة الجنوبي، حيث تبلغ الشمس أدنى ارتفاع لها في السماء وقت الظهيرة عند عبورها خط الزوال، ويكون ظل الإنسان على الأرض أطول ما يمكن ويكون نهار ذلك اليوم هو أقصر نهار في السنة وليله هو أطول ليل في السنة.

وأكد أنه يوم الانقلاب الشتوى 21 ديسمبر سيحدث أيضا ظاهرة الاقتران الكبير النادر بين كوكبي المشتري وزحل، ويعرف باسم (الاقتران العظيم)، ويمكننا ملاحظة اقترابهما من بعضهما البعض تدريجيا هذه الأيام عندما ننظر باتجاه الغرب بعد غروب الشمس مباشرة وحتى غروبهما في السادسة والنصف تقريبا بتوقيت القاهرة ويكون اقترانهما تماما في هذا اليوم، ثم ابتعادهما عن بعضهما البعض تدريجيا مع تبديل أماكنهما في السماء بداية من يوم 25 ديسمبر وما بعدها حتى عدة أسابيع.

وأوضح أن الكوكبين اللامعين سيظهران في ذلك اليوم على مسافة 7 دقائق قوسية فقط من بعضهما، وسيكونا قريبين جدا من بعضهما البعض بشكل نادر وملحوظ ويبدو كأنهما كوكبا مزدوجا واحدا.

وذكر أن الاقتران الكبير الأخير لهذين الكوكبين كان قبل 20 عاما في 28 مايو عام 2000، وسيكون الاقتران التالي لهما بعد ٢٠ عاما تقريبا وبالتحديد في 31 أكتوبر 2040.

وأشار إلى حدوث زخة شهب الدب الأصغر (الدببيات) يومي ٢١ و٢٢ ديسمبر، وهي من الزخات الخفيفة، حيث يبلغ عدد الشهب فيها حوالى 10 شهب فقط فى الساعة، وينتج عن طريق الحطام الغبارى المتناثر على طول مدار المذنب توتل، الذي تم اكتشافه عام 1790.

وأضاف أن زخة شهب الدببيات سميت بهذا الاسم لأن الشهب تتساقط كما لو كانت آتية من مجموعة الدب الأصغر بالقرب من النجم القطبى باتجاه الشمال، لافتا الى أن التوقيت السنوي لهذه الزخة تكون من 17 إلى 24 ديسمبر من كل عام، وتصل ذروتها فى ليلة 21 حتى بزوغ فجر 22 ديسمبر.

وأكد أن أفضل مشاهدة لهذه الشهب تكون بعد منتصف الليل من مكان مظلم تماما بعيدا عن أضواء المدينة بشرط صفاء السماء وخلوها من السحب والغبار وقت الرصد.

وشدد على عدم وجود أي آثار سلبية لزخات الشهب، إذ أنها تدخل الغلاف الجوي وتحترق على ارتفاع أكثر من 70 كيلو مترا تقريبا من سطح الأرض، كما أن الشهب لا تلتزم بالسقوط من اتجاه المجموعة النجمية التي لها اسمها فقط بل يمكن أن تظهر في أي مكان اخر بالسماء.

وأوضح أن اكتمال بدر القمر سيكون يوم ٣٠ ديسمبر، ويعرف عند القبائل الأمريكية باسم بدر القمر البارد أو بدر الليالي الطويلة أو قمر ما بعد الكريسماس، ويبدو القمر بدرا للرائي وللعين المجردة في الفترة من 29 ديسمبر حتى 1 يناير 2021، حيث لا تستطيع العين المجردة تمييز استدارة بدر القمر بالكامل بدون أجهزة، أما وقت البدر الكامل فسيكون 30 ديسمبر حيث يبلغ لمعان القمر بنسبة 100%.