جريدة الدستور : «أنت وخيالك».. مفردات الاختيار في الحارة المصرية (طباعة)
«أنت وخيالك».. مفردات الاختيار في الحارة المصرية
آخر تحديث: الجمعة 27/11/2020 10:30 م يسرى أبو القاسم يكتب
الحارة المصرية
الحارة المصرية
أنت وخيالك هى أحدث عبارات التعبير الاختيار، استحدثها الشباب خلال الشهور الأخيرة، فحين يقرر شخص أمر ما ويحاول الآخر أن يناقشه فيه فيجد منه تصميما فيقول له ياعم أنت وخيالك. وهى تعنى أنت وشأنك، وأحيانا تقال حين يخير الشخص غيره بين أمرين فيقول له شوف وأنت وخيالك.
ولهذه العبارة متشابهات عدة فى الحارة المصرية. نسرد بعضها فى السطور التالية.

أنت وشوقك.
أى أنت وقرارك، وهى قريبة من العبارة التحذيرية حد ليه شوق فى حاجة.

براحتك.
هى أقدم مفردات التخيير فى الحارة المصرية وهى الأشهر.

أنت ودماغك.
ودوما ما تقال فى حالة الرفض لما اختاره الشخص وكان هذا الاختيار خاطئا وسينتج عنه ما لا يحمد عقباه. ومعنى أنت ودماغك أن عقل هذا الشخص لا يتدبر الأمور ولا يجعلها فى نصابها الصحيح.

على كيفك.
أى أنت ومزاجك ولكن عليك أن تتحمل عواقب هذا الاختيار غير المدروس. وأحيانا تقال بصيغة أكثر تأكيدا مصحوبة بحنق. فيقول القائل على كيف كيفك.

أنت حر.
أى لك مطلق الحرية فيما اخترته وهى أيضا عبارة تحذيرية رغم أنها تنم عن الاختيار. ودوما ما تأتى من صديق أو قريب فقد القدرة على إقناع صاحبه بأن يختار شئ مغاير لما قرر اختياره.
حط عقلك فى رأسك تعرف خلاصك.
هى عبارة أشد حزما من العبارات الفائتة، حيث يقولها القائل لغيرة حين بحيرة بين أمرين أحدهما فى السلامة والٱخر فيه الندامة، وبعد أن يعلمه بنتائج الاختيارين يأمره أن يحكم عقلة حتى لا يندم فى نهاية المطاف، على سبيل المثال رجل كبير له ثقله فى الحارة يلحظ أن شابا يغازل النساء المارة فيذهب إليه ويقول له أما أن تتوقف عن هذا الفعل أول ستنال العقاب الرادع، ثم يقول له دى اول مرة وٱخر مرة أحذرك وحط عقلك فى راسك تعرف خلاص، ومن السياق نفهم أن العبارة وإن كان فيها اختيار بين أمرين إلا أنها عبارة ناهية.