جريدة الدستور : الليلة.. «إخناتون عونى» يعود لمسرح الأوبرا الكبير (طباعة)
الليلة.. «إخناتون عونى» يعود لمسرح الأوبرا الكبير
آخر تحديث: الخميس 26/11/2020 03:50 م جمال عاشور - خالد حماد
الليلة.. «إخناتون
يعود الفنان العربي الكبير وليد عوني إلى دار الأوبرا المصرية بالعرض الجديد (إخناتون.. غبار النور)، والذي يعاد تقديمه على خشبة المسرح الكبير في الثامنة مساء اليوم 26، ومساء السبت 29 نوفمبر الجاري، مع أبطال فرقة الرقص المسرحي الحديث.

تدور الفكرة الأساسية حول (التعصب) كحالة سلبية تدمر الإنسانية، وذلك في إطار مسرحي راقص من خلال الفرعون صاحب مبدأ توحيد الآلهة في مصر القديمة، مؤكدًا على الإصلاحات التي قام بها في مدينته "تل العمارنة"، وفك رموز الحالة الفكرية التي تجلى بها "إخناتون"، مستخدمًا حكمته للوصول إلى النور، والذى يتحول إلى غبار بعد دمار تلك المدينة فى صراع متعصب مع الكهنة ورجال الدين، معلنًا عن أن التعصب يدمر الشعوب جاعلًا منهم لاجئين، تمامًا كراكبى مراكب الشمس للانتقال، كذلك نحن نركب مراكب الهجرة فى البحار لنموت فيها، فالتاريخ والحاضر مترابطان.

جدير بالذكر أن آخر أعمال (عونى) بعنوان "دموع حديد" والذي تناول حياة المعمارية العربية الراحلة زها حديد، ضمن أشهر أعماله الأخرى "شهرزاد كورساكوف"، (صحراء شادى عبد السلام)، (سقوط إيكاروس)، (أسرار سمرقند) و(محمود مختار ورياح الخماسين)، بالإضافة إلى قيامه بإخراج العديد من المناسبات القومية والحفلات الدولية أهمها: افتتاح ترميم تمثال أبوالهول، افتتاح مكتبة الإسكندرية ودورة الألعاب 2005.

يعد (وليد عونى) هو المؤسس والأب الروحى لفرقة الرقص المسرحي الحديث المصري، وهي الأولى من نوعها فى الوطن العربي، حيث أحرزت نجاحات كبيرة من خلال تناول موضوعات متخصصة فى الفنون والحضارة المصرية والعربية وغيرها، كما أسس مع صندوق التنمية الثقافية مدرسة لتعليم فنون الرقص المسرحى الحديث بمركز الإبداع الفنى عند إنشائه عام 2001، كما أسس أول مهرجان دولي للرقص الحديث عام 2009.

حصل "عونى" على العديد من التكريمات منها: الوسام اليابانى للفنون، وسام الشرف برتبة فارس من الجمهورية اللبنانية، ووسام الفن والأدب الفرنسى، كما سجل اسمه فى الموسوعة الأمريكية العالمية لفنون الرقص باعتباره أحد أهم مؤسسى حركة الرقص المعاصر فى مصر والعالم العربى (مع محمود رضا "الفولكلور" وعبدالمنعم كامل "الباليه".