جريدة الدستور : الخشت: نشرنا 25% من بحوث مصر المنشورة دوليًا بشأن كورونا (طباعة)
الخشت: نشرنا 25% من بحوث مصر المنشورة دوليًا بشأن كورونا
آخر تحديث: الأربعاء 28/10/2020 10:55 ص إسراء جمال
الخشت
الخشت
تلقى الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، تقريرًا حول آخر المستجدات وإنجازات باحثي جامعة القاهرة وجهود لجنة مكافحة فيروس كورونا المستجد، والتي تم تشكيلها منذ بداية الجائحة، مشيرًا إلى أن الجامعة ما زالت تواصل تصدرها المؤسسات المصرية في النشر العلمي للأبحاث المرتبطة بـ"كوفيد- 19" بنسبة أكثر من 25% من الأبحاث المنشورة دوليًا.

ووجه الدكتور الخشت اللجنة بالعمل في إطار المتابعة والنظرة المستقبلية للاستعداد لما سيأتي وليس مجرد التصدي قصير المدى للأزمة، والتأكيد على توفير التمويل والاهتمام بالبنية التحتية، مشددًا على أن جامعة القاهرة أصبحت بكل كلياتها المعنية (الطب والصيدلة والعلوم ومعهد الأورام والحاسبات والذكاء الاصطناعي) أكثر جاهزية لمواجهة الموجة الثانية لفيروس كورونا والزيادة المتوقعة في حال حدوثها في الخريف والشتاء.

وقال الخشت إن علماء الجامعة يتابعون عن كثب كل ما ينشر عن تطوير التعامل مع المرضى ويطبقونه في التجارب السريرية، كما يواصل علماء النمذجة الحاسوبية التوصل إلى أفضل المستحضرات الكيميائية والصيدلية التي قد تمنع تفشي هذا الوباء وغيره، موضحًا أن عدد الأبحاث المنشورة دوليًا وصل إلى 105 أبحاث من إجمالي البحوث المصرية المنشورة دوليًا والتي بلغت 437 بحثًا.

وأشار رئيس جامعة القاهرة إلى أن باحثي الجامعة يواصلون تتبع الفيروس وتطوره عن طريق تعيين شفرته الوراثية، موضحًا أن الچينومات غير المتكررة التي قام علماء جامعة القاهرة بتعيينها هو العدد الأكبر والأكثر تنوعًا بـ83 جينومًا مقارنة بباقي المؤسسات المصرية والتي بلغت 37 جينومًا.

وقال رئيس جامعة القاهرة، إن فريق البحث المكون من علماء كليتي الطب والصيدلة أضاف تتابعات لچينومَيْن تم تجميعهما بتقنية الـ"ميتاچينوميك" والتي تضمن عدم مضاعفة نُسَخ الحمض النووي قبل تعيين تتابعاته مما يعطي تقديرًا دقيقًا لنسبة استخدام الڤيروس لكل چين من چيناته إلى جانب متابعة تعيين الطفرات التي قد تطرأ على الڤيروس.

وكشف رئيس جامعة القاهرة عن تسجيل 31 دراسة للتجارب السريرية، من بينها 6 دراسات حول العدوى الصامتة بين العاملين بالمستشفيات وأخرى عن الأعراض المعوية للمرض، بالإضافة إلى رفع كفاءة معامل الكليات ضمن الفريق البحثي لتوفير كل الإمكانيات اللازمة لاستمرار عمل اللجنة وتقديم آخر المستجدات المحلية والعالمية.