جريدة الدستور : وزير الثقافة الأسبق يكشف مفاجأة: أساتذة لغة تركية مصريين روجوا لتركيا في التسعينات (طباعة)
وزير الثقافة الأسبق يكشف مفاجأة: أساتذة لغة تركية مصريين روجوا لتركيا في التسعينات
آخر تحديث: الخميس 24/09/2020 09:57 م حسام الضمراني
وزير الثقافة الأسبق
وزير الثقافة الأسبق
شهدت الدولة المصرية خلال الأيام الماضية بعض الدعوات التحريضية من قبل جماعة الإخوان الإرهابية للتظاهر وإشاعة الفوضى باءت جميعها بالفشل لوعي الشعب المصري الذي كشف بنفسه أفكار الجماعة التخريبية بعد أن برزت له أهدافها للنيل من الدولة المصرية وشعبها منذ 2011 وحتي يومنا، وهو ما برز جليا عبر انتهاج الجماعة الإرهابية لمئات الاستهدافات لكل فئات الشعب المصري.

من بين الدول الراعية للجماعة الإرهابية، هي تركيا، والتى تدعم التنظيم الإرهابى بالمال والإعلام وأشياء كثيرة أخرى منها الترويج للخلافة العثمانية عبر الثقافة والقوة الناعمة، وهو ما تمثل فى تأسيس بعض مراكز الأبحاث التركية في مصر للترويج للخلافة، ولتركيا، وللسلطان عبدالحميد الثاني على وجه التحديد.

الدكتور عبدالواحد النبوى، وزير الثقافة الأسبق، وأستاذ التاريخ بجامعة الأزهر، كشف عن تاريخ تأسيس تلك المراكز، مؤكدا أن تسعينات القرن الماضى شهدت ذروة تأسيس عدد من مراكز الأبحاث التركية فى مصر للترويج لها من خلال بعض أساتذة اللغة التركية المصريين.

وأكد"النبوي" لـ"الدستور"، أن تركيا تسعى منذ عقود مضت لتقديم نفسها عبر المنتج الثقافى والبحوث كقوة ناعمة وتنفق مليارات الدولارات على ذلك فى جميع أنحاء العالم، مشيرًا إلى أنه بالبحث عن الكتب التى صدرت عن السلطان عبدالحميد الثاني، والخلافة العثمانية فى مصر منذ تسعينات القرن الماضى وحتى اليوم بواسطة أساتذة لغة تركية مصريين ستتفاجأ بوجود عدد كبير من هذه الإصدارات.