جريدة الدستور : عمان تستعرض تجربتها في مواجهة كورونا (طباعة)
عمان تستعرض تجربتها في مواجهة كورونا
آخر تحديث: الثلاثاء 30/06/2020 07:30 م أ ش أ
عمان
عمان
استعرضت سلطنة عمان تجربتها في مكافحة فيروس كورونا (كوفيد- 19) في لقاء نظمته الكلية الملكية البريطانية للأطباء، عبر الاتصال المرئي، بحضور عدد من وزراء الصحة بالعالم والقيادات المختلفة وممثلي بعض الدول.

وأشار وزير الصحة العماني، الدكتور أحمد بن محمد السعيدي، وفقا لوكالة الأنباء العمانية، اليوم الثلاثاء، إلى أن السلطنة استعدت مبكرًا للجائحة، وعملت على حماية المنظومة الصحية والعاملين في الخطوط الأمامية والمجتمع العماني بشكل عام.

وأوضح السعيدي، أن سلطنة عمان منذ انتشار الجائحة شكلت اللجنة العُليا للتعامل مع تطورات فيروس كورونا برئاسة معالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي، وزير الداخلية، وعضوية مسئولين من مختلف الجهات المعنية في الدولة، وذلك للحد من انتشار الفيروس.

وأشار إلى أن الحملات الإعلامية والتثقيفية المكثفة منذ قبل وصول الجائحة إلى السلطنة، وترجمة تلك الرسائل إلى عدة لغات للوصول إلى الجميع قد ساعد في رفع مستوى الانضباط والوعي لدى الأفراد، كما تم رفع مستوى الاستجابة لحالة الطوارئ الصحية وجاهزية مراكز الرعاية الطبية ووحدات العناية المركزة، وتوفير الكوادر الصحية والمتطلبات الأولية لمستلزمات الاختبار ومعدات الحماية الشخصية، واستيرادها في وقت قياسي، وفي وقت كان العالم فيه أجمع يعاني تزايدا وضغطا في الطلب على هذه المواد.

وأكد وزير الصحة العماني، أن حكومة السلطنة تعاملت بإنسانية منقطعة النظير، وقدمت الرعاية التشخيصية والعلاجية الشاملة والمجانية للعمانيين والمقيمين على أرض عُمان، مشيدًا بالدور العظيم الذي قدمته الكوادر الصحية في هذه الجائحة، والتي كانت وما زالت خط الدفاع الأول لمكافحة فيروس (كوفيد- 19).

وأضاف أن السلطنة تتبع الخطى العالمية والنهج الدولي المتبع في مجابهة هذه الجائحة من استخدام تقني وتوظيف التقنيات الحديثة للحد من الانتشار، مشيرًا إلى نجاح مساعي السلطنة في دعم وتشجيع الابتكار في ظلِ جائحة "كوفيد- 19"، والتي أتت بثمارها في تفجير الطاقات الشبابية في مجال الاختراع من خلال قيام كوادر وطنية بتصنيع أجهزة للتنفس والتعقيم وأدوات الحماية للطاقم الطبي.

وأعرب عن ثنائه لما يقوم به العاملون الصحيون الذين ضربوا أروع الأمثلة في الصبر والتضحيات خدمةً لهذا الوطن العزيز، مؤكدًا أنه لولا الالتزام واتباع الإرشادات من قبل المواطنين والمقيمين بالسلطنة لما تكللت الجهود بالنجاح.