جريدة الدستور : «شعير»: تطوير منظومة الإدارات فى الشركات الحكومية أمر حتمى (طباعة)
«شعير»: تطوير منظومة الإدارات فى الشركات الحكومية أمر حتمى
آخر تحديث: الثلاثاء 30/06/2020 04:03 م أسامة الشندويلي
الدكتور محمد شعير
الدكتور محمد شعير
قال الدكتور محمد شعير الخبير الاقتصادي العضو المنتدب للشئون التجارية السابق بشركة النصر للتصدير والاستيراد إحدي شركات وزارة قطاع الأعمال العام أن تطوير منظومة الإدارة في الشركات والهيئات الحكومية هي الشغل الشاغل لكل الحكومات المتعاقبة منهم من أحرز تقدمًا ما ومنهم من أخفق ومنهم من استسلم للوضع الكائن وذلك لأن أي تطور أو تحديث يواجه مقاومة عنيفة من البعض وربما من الأغلبية العاملة.

وأضاف شعير في تصريحات خاصة لـ"الدستور" أن هناك من يخاف التغيير والتحديث ولايثق في قدراته وخبراته ومنهم من يجد مصلحته الشخصية في هذا الوضع الكائن وبعض القيادين يعتقد أن عملية التحديث والتطوير مكلف جدا ويفوق إمكانيات شركاتهم المالية.

وأشار إلى أن علماء الإدارة اجتهدوا لخلق العديد من نظريات الإدارة الحديثة التي تعتمد على تطبيق الأسلوب العلمي بدلا من قاعدة التجربة والخطأ وركزت جميع هذه النظريات على العنصر البشري وأوصت بتنميته ومن هنا جاء التفكير في ضرورة وجود إدارة مختصة تسمى إدارة الموارد البشرية تهتم بالتدريب والتعلم وتطوير الذات وثقافة العمل والحقوق والواجبات والولاء الوظيفي والترابط وقبول الرأي الآخر.

وأكد أنه إذا ما أخذنا هذه الأمور كلها في الحسبان وتطبيقها في الشركات الحكومية بجانب التحفيز المالي والمعنوي للعاملين وتطبيق سياسة الثواب والعقاب بعدل وتطبيق سياسات وإجراءات مرنة وإطلاق الصلاحيات والسلطة ثم المحاسبة.

وأشار إلى أن تطبيق نظرية الإدارة بالأهداف بمفهومها الكبير بمعني أن نترك للمدير المسئول العمل بالطريقة والأسلوب الذي يميل إليه طالما في حدود مشروعية العمل ونحدد له الأهداف سواء تحقيق أرباح معينة أو أهداف اجتماعية وغيرها وفي نهاية السنة المالية وطبقا للمركز المالي والتقارير المصاحبة له تتم محاسبة الإدارة موضحا إذا ما حققت الأهداف المرجوة والمحددة سابقا أو نسبة كبيرة منها يوجه لها الشكر وتصرف لها المكافآت المستحقة.

وأوضح أنه إذا ما فشلت الإدارة في تحقيق هذه الأهداف تتعرض الإدارة للمساءلة ويوجه لها اللوم وتحاسب ثم يتم تغييرها جميعا أو بعضها.

وأوضح أنه من الضروري تطبيق التحول الرقمي والشمول المالي واستغلال تكنولوجيا الاتصالات والاهتمام بالعمل بها مع تحديث التشريعات التي ترتبط بعمل شركات الحكومة بما يتناسب مع العصر الحديث والتطور الدائم مؤكدا أن تطوير أي منظومة ومنطمة هو وضع معايير اختيار القيادات بطريقة علمية واقعية ولانقول مثالية حتى يسهل تطبيق هذه المعايير بشفافية ودون مجاملة.