جريدة الدستور : «التكفير وخطورته على المجتمع».. محاضرة لأئمة الصومال والهند (طباعة)
«التكفير وخطورته على المجتمع».. محاضرة لأئمة الصومال والهند
آخر تحديث: الإثنين 29/06/2020 05:45 م أميرة العناني
الدكتور إبراهيم الهدهد
الدكتور إبراهيم الهدهد
قال الدكتور إبراهيم الهدهد رئيس جامعة الأزهر الأسبق، والمستشار العلمي للمنظمة العالمية لخريجي الأزهر، إن التكفير من أسوأ المظاهر التي ابتليت بها الأمة، فقامت الجماعات الإرهابية بسفك الدماء، وإزهاق الأرواح، ونشر الفزع في قلوب الآمنين المسالمين، بدعوى أنهم يجاهدون في سبيل الله، والحق أنهم عين المفسدين المحاربين لله تعالى ولرسوله ﷺ.

جاء ذلك خلال المحاضرة التي ألقاها اليوم بعنوان "التكفير وخطورته على المجتمع"، ضمن فعاليات الدورة التدريبية التي تعقدها المنظمة لعدد من أئمة الصومال والهند، عبر الفيديو كونفرانس تماشيا مع الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا.

وأكد المستشار العلمي للمنظمة، أن أهم أسباب التكفير الجهل وقلة العلم واتباع الهوى، والتأويل الخاطئ للنصوص الشرعية، حيث اعتمد أصحاب الفكر التكفيري على تحريف الآيات وإخراجها من سياقها ففسروها حسب أهوائهم وحادوا عن المنهج القويم، موضحا أن النبي صلى الله عليه وسلم حذر من التكفير وخطورته على الأمة في عدة أحاديث، ذاكرًا منها قوله صلى الله عليه وسلم: إذا قال الرجل لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما، وقوله: لعن المؤمن كقتله، ومن كفر مسلما فقد باء بها أحدهما.

وأضاف الهدهد، أن مخاطر التكفير تكمن في أنه يؤدي إلى تفكيك الأسرة وتأجيج التعصب والكراهية بين أفراد المجتمع، ويغذي الفرقة والشحناء بين المسلمين بل وربما أدى إلى إهدار المسلمين دماء بعضهم بعضًا، وكل ذلك مخالف لأوامر الله تعالى وأوامر نبيهﷺ.

وفي الختام أكد أن الشريعة الإسلامية لم تترك أمر التكفير لأحد أفراد الأمة الإسلامية، ولكن أفردته كشأن من شئون أولى الأمر أو من ينوب عنهم "القضاة أو المفتيين فى العصر الحالى"، حتى لا تشيع الفوضى في المجتمع.