جريدة الدستور : تفاصيل اجتماع محافظ مطروح بمشايخ قبائل سيوة (طباعة)
تفاصيل اجتماع محافظ مطروح بمشايخ قبائل سيوة
آخر تحديث: الخميس 20/02/2020 08:38 ص ياسمين شعيب
محافظ مطروح
محافظ مطروح
عقد اللواء خالد شعيب محافظ مطروح، لقاء شعبيا مع مشايخ وشباب قبائل واحة سيوة، بحضور اللواء وفائي الحصيوي رئيس مدينة سيوة، ومديري المديريات والإدارات المعنية، وذلك بقاعة مركز الصناعات الحرفية في إطار الحرص على التواصل وتلبية مطالب الأهالي.

وعرض "وفائي"، نتائج زيارة مستشاري رئيس الجمهورية العام الماضي لإنهاء مشكلة الصرف الزراعي بسيوة، حيث تم التصديق على دعم كهرباء محطات رفع المياه من المصارف الرئيسية، وترميم الجسور والتكاسي بالبرك وتوفير الاعتماد المالي لتدبير 2 ماكينة رفع مياه كهرباء و2 مولد كهرباء لمساعدة المحطة الحالية في رفع مياه الصرف من مصرف مبنى وزخان من خلال مبادرة حياة كريمة.

وتابع أنه جاري إنشاء محطة المعالجة للصرف الصحي بمنطقة الشحايم بطاقة إنتاجية 18 ألف م3 يوم، وتم التنفيذ بنسبة 90% وجاري العمل لباقي الشرائح والمقرر الانتهاء في شهر ديسمبر 2020، إنشاء وتوسعة 3 مدارس "السلام الإعدادية والزيدان الابتدائية السبوخة بنات" بالإضافة إلى أنه تم البدء في رفع كفاءة من الكيلو 185 إلى 215 والطرح والترسية للمرحلة الأولى لازدواج الطريق من الكيلو 100 إلى 150 طريق سيوة مطروح وعمل طريق خرساني عرضه 12 مترا.

وأكد محافظ مطروح، أهمية الترويج السياحي بسيوة مع إمكانياتها السياحية العالية والحفاظ عليها لوضعها على خريطة السياحة العالمية وأهمية مشاركة شباب الواحة في جهود التنمية والارتقاء الحضاري والحفاظ على نظافتها وطبيعتها، مشيرا إلى مشاركة المحافظة في مؤتمر قريبا للترويج للسياحي بسيوة خاصة السياحة العلاجية.

وصدق المحافظ، على اعتماد كشف أسماء الشباب المدرجين لتسلم 30 فدانا بمنطقة عين الزهرة بأبو شروف بسيوة ضمن مشروع منظمة الفاو، موجها بعرض مدى إمكانية إعادة فتح منافذ بيع السلع الغذائية بتخفيض 30% للتخفيف من أعباء المواطنين وتوفير فني مستديم بمستشفى سيوة لمتابعة أعمال صيانة ماكينات الغسيل الكلوي وتوفير سرير بمستشفى مطروح العام لاستقبال أي حالات صحية طارئة واردة من سيوة.

ووافق على تسيير قوافل تعليمية خاصة في مادة الفيزياء والكيمياء لطلاب سيوة وعرض جدول عمل القوافل بمطروح، موجها بعرض تفصيلي لمعمل التريكوجرما لتحضير طفيل مكافحة سوسة النخيل والاعتماد المالي اللازم للمساحات المستهدفة من النخيل، مشيرا إلى أهمية المشاركة المجتمعية في جهود التنمية ودراسة إدارة الري وجهاز التعمير لإمكانية صيانة أحد الآبار وحفر بئر بديل ونقل تبعية عدد من الآبار القديمة التابعة لجهاز تعمير الصحاري إلى إدارة الري.