جريدة الدستور : عقيلة رياض: معرض «إله الحب» استعادة لقيم ما قبل الخمسينيات (طباعة)
عقيلة رياض: معرض «إله الحب» استعادة لقيم ما قبل الخمسينيات
آخر تحديث: الثلاثاء 14/01/2020 02:38 م إيمان عادل
عقيلة رياض: معرض
افتتح جاليري النيل بالزمالك معرض"إله الحب" للفنانة عقيلة رياض، شمل المعرض لوحات كبيرة لسيدات يرتدين فساتين السهرة، المليئة بالألوان في حالة كرنفالية، يشاركهن في لوحات أخرى رجال مهندمون ببذلات الاسموكن، في حيز احتفالي ساهر، تكاد تنطق اللوحات بأصوات الضحكات، وعبارات الحب المتبادلة.

تقول عقيلة رياض في تصريحات لـ"الدستور" إن فكرة الحب التى تجسدها في لوحات معرضها "إله الحب" غير بعيدة عن مشروعها الفني العام، والذي تركز فيه على المعاني التي فقدها المجتمع المصري مع الوقت، وأبرزها الحب في صورته الراقية، إلى جانب الذوق العام في الملبس والموضة والإتيكيت والتعامل اليومي، التى انحدرت منذ خمسينيات القرن الماضي لأسباب متعددة.

وتضيف عقيلة رياض "مصر لها تاريخ حضاري وجمالي ممتد منذ آلاف السنين، ومن المحزن أن نفقد معاني هي جزء أصيل من حضارتنا، ونستسلم لقيم البدو الخالية من الجمال، فالمشاعر النبيلة ومنها مشاعر الحب الراقية، والذوق في كل التفاصيل، هي أشياء فطرية، وللأسف فقدناها، وأحاول من خلال معرضي تسليط الضوء عليها في محاولة لاستعادتها".

تركز عقيلة رياض في معرضها على الفترة الزمنية منذ العشرينيات حتى أربعينيات القرن الماضي "في هذه الفترة كنا في قمة الحداثة، لكننا على عكس المجتمعات المتطورة يتقهقر للوراء، فأنا لا أوافق على ما فعلته المرأة المصرية في ذوقها في الرداء، ولا ما فعله الرجل المصري بنفسه، حتى ولو كانت تحاصرهم المسئوليات الاقتصادية لكن هذا الذوق ليس له علاقة بالفقر والثراء".