جريدة الدستور : «من بقايا الليل».. ديوان جديد للشاعر المهدي الحمروني (طباعة)
«من بقايا الليل».. ديوان جديد للشاعر المهدي الحمروني
آخر تحديث: الأحد 15/12/2019 02:06 م
«من بقايا الليل»..

صدر عن داري (ك ت ب) و(ابن رشد) للنشر والتوزيع في القاهرة ديوان «من بقايا الليل» للشاعر الليبي المهدي الحمروني.

تعتمد قصائد الديوان على الحس الرومانسي، فيما صدر الديوان بتقدمة نقدية بقلم الدكتور محمد السيد إسماعيل.

ومن أجواء التقدمة النقدية نقرأ: « وشاعرنا المهدي الحمروني، صاحب هذا الديوان، من القطر الليبي الشقيق الذي مر ـ تقريبًا ـ بهذه المراحل الشعرية كلها، ونهل من نفس نبع الشعر ووطأت قدمه ذاك المتردم، الذي أشار إليه عنترة؛ فجاءت قصائده تحمل عبقًا من الماضي وعطرًا من الحاضر، رغم قوله: (ما أنا بشاعر!)».

وتضيف المقدمة النقدية: «بيد أن إعمال النظر في قصائده يثبت ما نفاه في مقولته؛ ويردّه لذات المتردم الذي وطأه كل شاعر؛ فنجد الحمروني يؤكد هويته الشعرية في قصيدة (نزف الوداع) حين يقول:

أنا نذرٌ من الأسلاف

مُحدثُّ التصاويرِ

ما يبيّن كيف أنه سلسال نقي قادم من جذور شعرية قوية التأصل في الأرض، وممتد كفرع في سماء شعراء توالوا جيلاً بعد جيل ممثلين لكل مدارس الشعر العربي، بدءًا من القصيدة العمودية وانتهاءً بقصيدة النثر، ويمكن أن نذكر من هؤلاء الشعراء: أحمد رفيق المهدوي الذي التزم بتقاليد القصيدة الإحيائية، ثم توالت الأسماء التي مثلت الرومانسية ثم قصيدة التفعيلة، وأخيرًا قصيدة النثر، عند هؤلاء الشعراء: علي صدقي عبد القادر، رجب الماجري، علي الرقيعي، خالد زغبية، خليفة التليسي، علي الغزالي، محمد الشلقامي، مفتاح العماري، فرج العربي، عائشة المغربي، سالم العوكلي، جمعة عبد العليم».

يذكر أن الشاعر الليبي المهدي الحمروني له تحت الطبع ديوان «مُحيا راودته الآلهة للنبوة» وهي تجربة نثرية مختلفة تمامًا عما قدمه في ديوانه الحالي.