جريدة الدستور : قبل تحويل النقل الجماعى إليه.. 7 معلومات عن الوقود المزدوج (طباعة)
قبل تحويل النقل الجماعى إليه.. 7 معلومات عن الوقود المزدوج
آخر تحديث: الثلاثاء 23/07/2019 02:09 م سمر عبدالله
قبل تحويل النقل الجماعى
عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعًا؛ لمتابعة آخر المستجدات بشأن مشروع تحويل السيارات والميكروباص للعمل بالغاز الطبيعى، بحضور عدد من الوزراء، وحسب بيان صحفى، قال المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، إن الاجتماع استعرض حصر أعداد جميع مركبات النقل الجماعى التي تعمل بالبنزين بواقع 159837 مركبة مقسمة طبقًا للنوع (ليموزين – ميكروباص – مينى باص).

وفي هذا الصدد جرت الإشارة إلى أنه وفقًا لمشروع تحويل مركبات النقل الجماعى للعمل بالوقود المزدوج (بنزين - غاز طبيعى)، من المستهدف تحويل عدد (142124) مركبة نقل جماعي (ليموزين – ميكروباص- مينى باص ) تعمل بالبنزين للعمل بالوقود المزدوج (بنزين - غاز طبيعي) من إجمالي مركبات النقل الجماعي سالفة الذكر.

ترصد "الدستور" أبرز المعلومات عن الوقود المزدوج.

- عبارة عن نظام في المحركات، يتم فيه توصيل أسطوانة غاز مضغوط بمحرك البنزين، حتى تعتمد السيارة على الغاز الطبيعي.

- لا تتم الاستعانة بالبنزين في السيارات التي تعمل بالوقود المزدوج، إلا بعد انتهائه أو لحالات الطوارئ.

- تم تحويل عديد من سيارات الأجرة إلى نظام الوقود المزدوج، وتتجه الحكومة لتنفيذ ذلك بكل المركبات بها، والذي لا يؤدي إلى أي فرق أو تأثير في القيادة.

- استعدت الحكومة عن طريق توصيل عدد من الوصلات اللازمة بالمحرك فقط لتركيب أسطوانة الغاز، بجانب تعديلات بسيطة بالمحرك.

- يعد هذا الأمر جيدًا لمصر، لأنها تملك ثروة ضخمة من الغاز الطبيعى يجب استغلالها.

- يعد الوقود المزدوج صديقًا للبيئة كما أنه يوفر النفقات.

- كلما قل استهلاك مصر من البنزين، تنخفض تكلفة لتر منه بالسوق المحلية وتنخفض أسعاره.