جريدة الدستور : إطلاق "أبنائنا حياتنا" لأسرة سعيدة وطفل مستقر (طباعة)
إطلاق "أبنائنا حياتنا" لأسرة سعيدة وطفل مستقر
آخر تحديث: السبت 13/07/2019 03:36 م رشا نصر
إطلاق أبنائنا حياتنا
في ظل التزايد الملحوظ والمستمر في نسب الطلاق والخلع التي نراها مؤخرا وما لذلك من تشتت وضرر على نفسيه وحياة وآداء كل الأطراف سواء الآباء او الأمهات وحتى الأطفال وكل ماينتج عن ذلك من تداعيات على أمن واستقرار واقتصاد المجتمع.

كانت مبادرة (أبنائنا حياتنا ) التى تهدف إلى التعريف بعوامل توفير مناخ اسرى صحي ونفسي لإخراج جيل جديد يفيد الأسرة والمجتمع والوطن وما هو حق الطفل علي الوالدين من حيث الرعاية والنفقات المادية وما هي الفائدة التي تعم علي اطفال الشقاق والرعاية المشتركة والعمل دائما وابدا علي اعلاء المصلحة الفضلي للأبناء حيث تعددت اسباب انتشار ظاهرة الطلاق والتي جعلت مصر في الريادة بأعلى معدل طلاق بالعالم حيث بلغت نسبته 44% من إجمالي حالات الزواج خلال الخمس سنوات الأخيرة وهو مايقابلة حالة طلاق كل دقيقتين.

كما ان هذه المبادرة تعمل على التصدي لهذه الظاهرة الخطيرة حيث تعتبر مهمة الجميع ككل وليس فقط مؤسسات الدولة، ولابد من التكافل بمايعود بالخير علي الجميع ومن هذا المنطلقحرص ايهاب صلاح بصفته شاب مصري وأب وباحث بشؤون الأسرة ومؤسس لهذه المبادرة على خدمة وتماسك وتلاحم الأسرة المصرية وحمايتها من شبح الإنهيار والعمل علي اعلاء مصلحة الطفل وتقليل نسب الطلاق عبر خطوات منها

1- إقامة سلسلة من الكورسات للتعريف بواجبات وحقوق كل من الزوجين تجاه الآخر والسعي نحو بناء اسرة سعيدة مستقرة تخلو من المشكلات وإن وجدت فيجب التعرف علي والمشكلة وتحديد ابعادها ثم ا لعمل علي ايجاد الحلول المثلي وبهذا يؤثر قطعا بالإيجاب علي المجتمع المصرى ككل.

2- إقامة الندوات التثقيفية المجانية يقدمها خيرة رجال الأزهر وممثلين عن الكنيسة وخبراء في علم النفس والإجتماع وخبراء في أصول التربية والإرشاد الأسرى واستشاريين قانونيين للإحاطه بالظاهرة من كل الإتجاهات واعطاء المسار الصحيح لبناء اسرة سعيدة والحد من طوفان الطلاق الهدام وولإرساء ثقافة اختيار شريك الحياة والتعامل بين الأزواج سواء في فترة الخطوبة أو اذا ماوقع الطلاق بما يضمن حفظ حقوق الطرفين وادائهم واجباتهم تجاه ابنائهم وحفظ نفسيتهم من آثار الشقاق السلبية.

3- العزم علي إنشاء وحدة فض النزاعات الزوجية بالطرق الودية، حيث يتقدم الطرف الشاكي بشكواه لتلك اللجنة المكونة من رجال الأزهر والكنيسة واساتذة علم النفس والإجتماع وخبراء الإرشاد الأسري ورجال القانون لمتابعة الحالة وابداء الحلول المثلي في محاولة نبيلة للصلح وإعادة إصلاح اسرة علي وشك الإنهيار بدلا من اللجوء للقضاء في البداية، الأمر الذى يجعل الصلح قد يكون محالا.

يذكر أن انطلاق (مبادرة ابناءنا_حياتنا ) كان بتاريخ 2122018 من داخل ساقية الصاوى بالزمالك عن طريق أولى ندواتها والتي أقيمت تحت عنوان (آباء من أجل طفل سوى).