جريدة الدستور : "ناسا" تكشف حقيقة خسارتها لقطات تاريخية من "السير على القمر" (طباعة)
"ناسا" تكشف حقيقة خسارتها لقطات تاريخية من "السير على القمر"
آخر تحديث: الجمعة 12/07/2019 03:51 م
ناسا تكشف حقيقة خسارتها
تحتفل وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" الأسبوع المقبل بالذكرى الخمسين لإحدى أهم المهام الفضائية في التاريخ: بعثة "أبولو 11".

وشهدت المهمة سير رواد الفضاء على سطح القمر للمرة الأولى، في حدث بُثّ للمشاهدين في جميع أنحاء العالم.

ومع اقتراب موعد الذكرى السنوية، عادت التقارير والتكهنات لتطفو على السطح بشأن "خسارة" وكالة "ناسا" للقطات ثمينة تصور الخطوات الأولى على سطح القمر.

وبهذا الصدد، كشفت "ناسا" (أخيرا) حقيقة القصة كاملة، حيث أوضحت بالقول: "قامت "ناسا" بالبحث، ولكنها لم تتمكن من تحديد موقع بعض أشرطة بيانات "أبولو 11" الأصلية: بمعنى أنها سجلت البيانات التي نُقلت مباشرة من القمر. وخلص البحث المكثف عن السجلات إلى أن السيناريو الأكثر ترجيحا، هو أن مديري البرامج قرروا أنه لم تعد هناك حاجة للاحتفاظ بالأشرطة- حيث سُجّلت كافة مقاطع الفيديو والبيانات في مكان آخر- وتم محوها والتسجيل فوقها".

ونُقلت البيانات من هذه الأشرطة إلى مركز "مركبة الفضاء المأهولة"، وفقا لوكالة "ناسا".

وأضافت الوكالة الأمريكية: "سُجّل الفيديو هناك وفي أماكن أخرى، لا توجد لقطات فيديو مفقودة من السير على القمر في مهمة "أبولو 11"".

وتأتي الأخبار هذه في الوقت الذي يقوم فيه متدرب سابق في "ناسا"، ببيع ما يصفه بأنه أشرطة "أبولو 11" "المفقودة".

ويزعم غاري جورج، أنه اشترى الأشرطة في مزاد حكومي عام 1976، حيث أنفق زهاء 200 دولار.

ومع ذلك، تصر "ناسا" على أن أشرطة السيد جورج لا تحتوي على أي مواد، لم يُحتفظ بها أيضا.

وقالت "ناسا": "إذا كانت الأشرطة (كما هو موضح) في مواد البيع، فهي عبارة عن أشرطة فيديو بحجم 2 بوصة مسجلة في هيوستن من الفيديو، الذي حُوّل إلى تنسيق يمكن بثه عبر التلفزيون التجاري، ولا يحتوي على أي مواد لم تُحفظ لدى "ناسا".