جريدة الدستور : "مريم" طالبة كلية علوم الإعاقة تُغنى بلغة الإشارة: أحلامى بلا حدود (طباعة)
"مريم" طالبة كلية علوم الإعاقة تُغنى بلغة الإشارة: أحلامى بلا حدود
آخر تحديث: الخميس 11/07/2019 10:16 م فاطمة مرزوق
مريم
مريم
كان تحلم بالالتحاق بكلية الألسن لكن الأقدار شاءت بأن تعرف كلية علوم الإعاقة صدفة، لم تكن متحمسة لها في البداية وعلمت أن التنسيق الخاص بها ارتفع من 82% لـ 94%، مما دلّ على نجاحها في فترة قصيرة، فتحت الكلية أبوابها للدراسة للمرة الأولى عام 2017، وهي مخصصة لتأهيل الطلاب للعمل في مدارس التربية الفكرية ومدارس الأمل للصم والنور للمكفوفين والدمج.

مريم أيمن، 19 عاما، طالبة بالفرقة الثانية بكلية علوم الإعاقة، جامعة الزقازيق وتقطن في بلبيس، بمحافظة الشرقية، تقول: "كنت مستغربة أسم الكلية ومتضررة لكن مع الوقت حبتها وغيّرت نظرتي لذوي الاحتياجات الخاصة، الكلية بتنزل تدريبات للمراكز والمدارس بس في سنة 3 بعد ما كل واحد يعرف تخصصه في أي إعاقة".

تعلمت "مريم" لغة الإشارة من خلال يوتيوب، قررت أن تُسجل أول فيديو لها ونشرته على المجموعة الخاصة بالدفعة ونالت إعجاب زملائها: "كنت مكسوفة بس ماما وبابا شجعوني وقالا نفسنا نشوفك حاجة كبيرة في الكلية، ولقيت رد فعل غير متوقع من جروب الدفعة، فقررت أكمل وعملت قناة على يوتيوب عشان حبيت مجالي ونفسي الناس تتعلم لغة الإشارة وتغير فكرتها عن ذوي الإعاقة، نفسي أهلي يفخروا بي وأحقق حاجة كبيرة في مجالي".